بيع وشراء عقارات بطرق احتيالية وبلدية الوزاني تحذّر

بيع وشراء عقارات بطرق احتيالية وبلدية الوزاني تحذّر

حذرت بلدية الوزاني من مغبة الوقوع ضحية عمليات احتيالية سواء من خلال بيع أو شراء عقارات في محلة صليّب بموجب أية مستندات لا سيما علم وخبر ريثما يصار الى تكريس الملكية والبت بها من قبل القضاء وفقا للأصول.

صدر عن بلدية الوزاني بيان تضمن تحذيرا من الوقوع ضحية أعمال إحتيالية تتعلق ببيع وشراء عقارات ضمن المحلة المسماة "صليب". وجاء فيه:
"علمت بلدية الوزاني أن بعض المافيات والسماسرة العقاريين يعملون على بيع عقارات في المحلة المسماة "صليب" والتي تقع وفقا للخرائط الرسمية ضمن نطاق بلدية الوزاني ، كانت قد مسحت بالتزوير ضمن منطقة عقارية أخرى . وقد أصدر القاضي العقاري في النبطية بتاريخ 16/7/2019 برقم 151/2019 قضى باعتبار جملة من العقارات التي كانت ممسوحة ضمن منطقة عقارية أخرى انها تقع ضمن منطقة عقارية مستقلة تسمى"صليب " وكلف بموجبه أحد مساحي المحكمة العقارية بإعادة مسحها من جديد. وبعد صدور هذا القرار تقدمت بلدية الوزاني باعتراض على تحديد هذه العقارات ضمن منطقة " صليب " طالبة مسحها كمشاعات واعتبارها محلة تدخل ضمن نطاقها البلدي وليس منطقة عقارية مستقلة.
وعليه تحذر بلدية الوزاني من مغبة الوقوع ضحية عمليات احتيالية سواء من خلال بيع أو شراء عقارات في محلة صليّب بموجب أية مستندات لا سيما علم وخبر ريثما يصار الى تكريس الملكية والبت بها من قبل القضاء وفقا للأصول.
مع الإشارة الى أن البلدية تقدمت بشكوى تزوير امام جانب النيابة العامة المالية ما زالت قيد النظر".

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام