بين مؤامرة عون ولجان دياب ونغمة جريصاتي...هل شبع اللبنانيون من لقاء بعبدا؟!

  • خاص
بين مؤامرة عون ولجان دياب ونغمة جريصاتي...هل شبع اللبنانيون من لقاء بعبدا؟!

السلطة في كوكب آخر وربما اجتماعها اليوم في بعبدا دليل اضافي على سياستها الاخفاقيّة اذ وبدل ان تعالج هموم اللبنانيين والأزمات التي تعصف بهم ها هي تنصرف الى تعويم نفسها بنفسها باجتماع صوري فشل في ان يكون وطنيا او جامعاً بحيث انه كان ليصح عليه اسم لقاء اللون الواحد لو لم يخرقه حضور الرئيس ميشال سليمان والنائب تيمور جنبلاط. هذا بالشكل.

السلطة في كوكب آخر وربما اجتماعها اليوم في بعبدا دليل اضافي على سياستها الاخفاقيّة اذ وبدل ان تعالج هموم اللبنانيين والأزمات التي تعصف بهم ها هي تنصرف الى تعويم نفسها بنفسها باجتماع صوري فشل في ان يكون وطنيا او جامعاً بحيث انه كان ليصح عليه اسم لقاء اللون الواحد لو لم يخرقه حضور الرئيس ميشال سليمان والنائب تيمور جنبلاط. هذا بالشكل.

اما في المضمون فلولا كلام الرئيس سليمان السيادي لكان اللون الواحد حتى سمة المضمون. هذا فضلا عن ان البيان كان شعرا بشعر وأضافت عليه نغمة الوزير السابق سليم جريصاتي اللحن اللازم ليصبح أغنية لا ترطّب جروح اللبنانيين بل تدعوهم الى السلم الاهلي في وقت ان "المخرّب" معروف بالاسم والوجه والعنوان وهو من جماعة "اللون الواحد".

فهل بيان عام يشبع اللبنانيين؟ وهل بيان بعبارات منمقة يبلسم جروحا؟ وهل بيان بأقوال دون أفعال يدفع قسطاً؟ وهل بيان اللون الواحد يعالج جنون الدولار؟ وهل بيان بلغة خشبيّة يوقف التهريب "المدعوم"؟ وهل هكذا بيان ينتشلنا من أزمةٍ، المنظومة المجتمعة نفسها مسؤولة عنها مع غيرها؟ أسئلة ربما كان على لقاء بعبدا الاجابة عنها اولا...

صدقت دولة الرئيس وربما من المرات القليلة التي تفعلها وبك نستعين "إن اللبنانيين لا يتوقّعون من هذا اللقاء نتائج مثمرة. بنظر اللبنانيين، هذا اللقاء سيكون كسابقاته، وبعده سيكون كما قبله، وربما أسوأ." ولكن اسمح لنا دولتك فلقد شبع اللبنانيون لجاناً أبدعت وحكومتك في تشكيلها فماذا قدّمت او أخّرت كل لجنة شكّلتها وهل خبرتك هناك (مع اللجان) تفيد هنا كي تدعو "بكل محبة، إلى أن يكون هذا اللقاء هو بداية عمل وطني واسع، تنبثق عنه لجنة تتابع الاتصالات تحت قبة المجلس النيابي، مع جميع القوى السياسية والحراك المطلبي وهيئات المجتمع المدني"؟

"نعم... البلد ليس بخير" دولة الرئيس ولكن أخبرنا ماذا فعلت وحكومتك كي يصبح بخير؟! وماذا قدّم لقاؤكم في بعبدا كي نصبح على خير؟!

فخامة الرئيس...ألا تكفينا شيطنة الحراك؟ وأليس لديكم سلاح سوى لغة المؤامرة كي تدافعوا به عن عهد "قوي"؟ بالله عليكم قولوا لنا ما كانت الجدوى من لقاء اليوم؟ والا تكفيكم مقدمات مجلس الوزراء لتكرار معزوفة "ان هناك من يستغل غضب الناس لتحقيق أجندات خارجية مشبوهة تتقاطع مع مصالح أفراد في الداخل"؟!

فخامة الرئيس...هل السلم الاهلي هو ما يمنع اليوم النهوض؟ وهل التهدئة تعني في قاموسكم "الموت على السكت"؟ وهل يجب ان نزيد انجاز لقاء اليوم على 97% التي أتحفنا بها الرئيس دياب؟! وألم يكن بالأحرى الذهاب الى أصل المشكلة وانتم تعرفونها جيدا وتغضّون الطرف عنها؟ وألسنا بحاجة الى حوار يعالج الجوهر بدل التوقف عند القشور؟

نعم فخامة الرئيس...اننا بحاجة الى حوار يستجيب لحاجات الناس ويطلق خطة اقتصادية ويبحث في السلاح واستعادة السيادة وانبثاق السلطة كما قال رئيس الكتائب وبعدها "كل تلك الأمور تزاد لنا!". 

المصدر: Kataeb.org