تثبيت سعر الدولار على 2000 ليرة لا يعني المصارف

  • إقتصاد
تثبيت سعر الدولار على 2000 ليرة لا يعني المصارف

أكدت مصادر مصرفية مطلعة لـ"المركزية"، أن المصارف ما زالت تسعّر الدولار الأميركي على أساس 1570,50 ليرة، وهي تتعامل وفق هذا السعر في التحويلات والقروض وغيرها من العمليات المصرفية، أما بالنسبة إلى "ما تم تداوله عن اتفاق بين حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ونقابة الصرافين قضى بتثبيت سعر صرف الدولار الأميركي على حدود 2000 ليرة، فهذا أمر لا يعني القطاع المصرفي" بحسب المصادر ذاتها.

واعتبرت أن تثبيت الصرافين الدولار على هذا السعر، يطرح أكثر من علامة استفهام بعدما كان إقفال الدولار يتجاوز الـ 2200 و2400 ليرة.

وفسّرت المصادر المصرفية أن "الاتفاق هو تثبيت الدولار الأميركي على سعر 2000 ليرة، لكن يمكن أن يتراجع ويتم شراؤه بأقل من السعر المتفق عليه، والدليل على ذلك تراجعه في سوق الصرافين إلى أقل من ألفين  ليرة فور تشكيل حكومة برئاسة الدكتور حسان دياب.

واعتبرت أن "تشكيل الحكومة يبقى أفضل من عدم وجودها، أو من حكومة لتصريف الأعمال، والحكم عليها سلباً أو إيجاباً يكون من خلال تطبيق الإصلاحات التي طالما تحدثنا عنها وأهم إصلاح في قطاع الكهرباء الذي يُعتبر المسبّب الرئيسي لعجز الخزينة خلال السنوات الماضية"، وأكدت المصادر أن "المصارف في حالة انتظار وترقب لما ستقوم به الحكومة الجديدة، لا سيما على صعيد تعاطيها مع القطاع المصرفي الذي تعرّض لاعتداءات متكرّرة في مختلف المناطق اللبنانية، إضافة إلى استمرار الهجوم على دوره في الأزمة الاقتصادية".

يُذكر أن سندات لبنان الدولارية ارتفعت بمقدار سنت بعد تشكيل الحكومة.

 

المصدر: وكالة الأنباء المركزية