تدهور الوضع الأمني في عين الحلوة بعد اغتيال نجل أحد ضباط فتح

تدهور الوضع الأمني في عين الحلوة بعد اغتيال نجل أحد ضباط فتح

يشهد مخيم عين الحلوة، اشتباكات بالقذائف الصاروخية واطلاق نار كثيفا في منطقة الصفصاف، بعد مقتل حسين علاء الدين الملقب بالخميني.

وكان مجهول قد أقدم على محاولة اغتيال الفلسطيني حسين علاء الدين الملقب بأبو حسن الخميني، وذلك خلال مشاركته في مسيرة فلسطينية تشارك فيها جميع القوى، لدعم الحقوق الفلسطينية اثناء مرورها عند الشارع الفوقاني في عين الحلوة، ما ادى الى إصابته بجروح خطرة نقل على اثرها الى مركز لبيب الطبي في صيدا، وبعدها فارق الحياة متأثرا بجروحه.

وقد أكد قائد القوة الفلسطينية المشتركة العقيد بسام السعد ان القيادة السياسية الموحدة ستجتمع بشكل طارىء لاتخاذ الإجراء اللازم وتوقيف المتورطين.

المصدر: Kataeb.org