تراجع الدول الغربية والمنظمات الدولية عن مساعدة لبنان بسبب التقصير الرسمي!

  • محليات
تراجع الدول الغربية والمنظمات الدولية عن مساعدة لبنان بسبب التقصير الرسمي!

تناول خليل فليحان موضوع المساعدات الاوروبية للبنان، فكتب في الشرق الأوسط:

تراجع تجاوب الدول الغربية والمنظمات الدولية مع طلب لبنان تزويده بما يتصل بمواجهة «كورونا». وأفاد مصدر دبلوماسي لبناني «الشرق الأوسط» بأن التعاميم التي أرسلت إلى السفارات والقنصليات اللبنانية خلت من أي لوائح بالمستلزمات الطبية المطلوبة. ولفت إلى أن فرنسا هي الدولة الأوروبية الوحيدة التي تجاوبت مع لبنان وأرسلت مساعدة طبية عاجلة، وتلتها إسبانيا التي اقترحت وضع برنامج مساعدات لدول الجوار؛ تحديداً لبنان؛ وأبلغت وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية للشؤون الخارجية آرشنا غونزاليس هذا القرار لوزير الخارجية ناصيف حتي في نهاية الأسبوع الماضي وأطلعته على اقتراح حكومة بلادها الطلب من «المفوض الأوروبي لسياسة الجوار» أوليفر فاريلي المسؤول عن دول جنوب المتوسط، بلورة برنامج مساعدات مختلفة وتوفيرها لدول الجوار؛ وتحديداً للبنان.
وأشار المصدر إلى أن الوزير حتي بحث مع المفوض الأوروبي أوليفر فاريلي ما يمكن أن يقدمه الاتحاد الأوروبي من مساعدات مادية ونوعية إلى لبنان، واتفقا على أن يرسل حتي إلى فاريلي لائحة بالأولويات التي يحتاجها لبنان ليتمكن الأخير من إعداد لائحة بما سيوفره الاتحاد الأوروبي في إطار التعاون الثنائي بين لبنان والاتحاد.
ولفت المصدر إلى أن هناك تقصيراً رسمياً لجهة إرسال لوائح بما يحتاجه «مستشفى رفيق الحريري الجامعي» والمستشفيات الأخرى، لا سيما بعد إنجاز التجهيزات الجارية لعدد من المستشفيات الأخرى.
ولفت مصدر وزاري أيضاً إلى التقصير الرسمي اللبناني لجهة الاتصال بصندوق النقد الدولي وتحديد ما هو مطلوب من أموال إضافة إلى انتقاد خبراء الصندوق، مشيرا إلى «اكتفاء لبنان بتلقي تمويل طارئ من الصندوق، لكنه لم يقدم أي طلب رسمي». وقال أحد المسؤولين في الصندوق: «نجري مناقشات مع السلطات اللبنانية التي سألت عن استحقاق لبنان لتلقي الأموال من مبلغ 50 مليار دولار رصدها صندوق النقد بشكل طارئ في وقت سابق من هذا الشهر».

المصدر: الشرق الأوسط