تركيا تتحضّر للمعركة في سوريا.. تحذيرات وإعلان النفير العام

  • إقليميات
تركيا تتحضّر للمعركة في سوريا.. تحذيرات وإعلان النفير العام

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن الاستعدادات المتعلقة بالعملية العسكرية المزمعة في شمال شرقي سوريا لا تزال مستمرة، وفق ما ذكر تلفزيون "إن تي في".

وفي وقت سابق قال مساعد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن القوات التركية ستعبر الحدود السورية مع مقاتلي الجيش السوري الحر "قريبا"، وذلك بعدما مهد انسحاب مفاجئ للقوات الأميركية السبيل أمام التوغل التركي، وفق ما ذكرت "رويترز".

وأعلنت تركيا، الثلاثاء، "استكمال" الاستعدادات لشن عملية عسكرية في شمال سوريا، لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكد أنه لم يتخل عن قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة بعد تصريحات أوحت بخلاف ذلك.

وأرسلت تركيا مركبات مدرعة جديدة إلى حدودها مع سوريا مساء الثلاثاء، وشوهدت قافلة قرب بلدة أقجة قلعة في محافظة شانلي أورفا التركية، وفق ما ذكرت "فرانس برس". وأكدت وسائل إعلام تركية حكومية نقل معدات للبناء ضمن هذه القافلة المتجهة إلى الحدود لتعزيز الوحدات العسكرية.

الأكراد يعلنون "النفير العام"

وردا على التحركات التركية، أعلنت الإدارة الذاتية الكردية، الأربعاء، "النفير العام" على مدى 3 أيام، في مناطق سيطرتها في شمال وشمال شرقي سوريا.

وذكرت الإدارة الذاتية في بيان: "نعلن حالة النفير العام لمدة 3 أيام على مستوى شمال وشرقي سوريا، ونهيب بكافة إداراتنا ومؤسساتنا وشعبنا بكل مكوناته التوجه إلى المنطقة الحدودية المحاذية لتركيا للقيام بواجبهم الأخلاقي وإبداء المقاومة في هذه اللحظات التاريخية الحساسة".

وعلى وقع تهديد أنقرة بشن هجوم وشيك على مناطق سيطرة الأكراد، دعت دمشق الأكراد إلى "العودة للوطن"، حيث قال نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد، في تصريحات نشرتها صحيفة "الوطن" السورية المقربة من دمشق، الثلاثاء، متوجها للأكراد بالقول: "ننصح من ضل الطريق أن يعود إلى الوطن، لأن الوطن هو مصيره النهائي".

وأضاف: "نقول لهؤلاء.. إنهم خسروا كل شيء، ويجب ألا يخسروا أنفسهم. في النهاية الوطن يرحب بكل أبنائه، ونحن نريد أن نحل كل المشكلات السورية بطريقة إيجابية، وبطريقة بعيدة عن العنف، لكن بطريقة تحافظ على كل ذرة تراب من أرض سوريا".

موسكو تحذر

من جانبه، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، إلى حماية وحدة الأراضي السورية. وأفاد لافروف في مؤتمر صحفي خلال زيارة إلى كازاخستان عقب الانسحاب المفاجئ للقوات الأميركية، بأن الأفعال التي تقوم بها الولايات المتحدة في سوريا "متناقضة" وأن روسيا تدعو للحوار بين دمشق وأكراد سوريا.

وأضاف لافروف إن الأكراد يشعرون "بقلق بالغ" عقب الإعلان الأميركي عن سحب القوات، ويخشون أن يؤدي ذلك إلى "إشعال المنطقة برمتها"، وتابع قائلا: "يجب تجنب ذلك بأي ثمن".

أكراد سوريا يرحّبون بدعوة روسيا للحوار مع دمشق

بدورها، رحبت الإدارة التي يقودها الأكراد في شمال سوريا الأربعاء بدعوة روسيا للحوار مع دمشق وحثت موسكو على أن تلعب دور الضامن لهذا الحوار.

وقالت الإدارة في بيان إنها تنظر بإيجابية لتصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشأن الحوار مع الحكومة السورية مضيفة أنها تتطلع إلى أن تلعب روسيا دورا كداعم وضامن للحوار.

وذكرت الإدارة التي يقودها الأكراد أن موقفها الثابت هو أن أفضل سبيل لحل الصراع السوري يكون عبر الحوار بين السوريين.

إيران تدعو تركيا لضبط النفس

وبدوره دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني تركيا إلى ضبط النفس، وتجنب أي عمل عسكري في شمال سوريا، قائلا إنه يتعين على القوات الأميركية مغادرة المنطقة. ونقلت وكالة الجمهورية الإيرانية للأنباء عن روحاني قوله: "تركيا لديها كل الحق للقلق بشأن حدودها الجنوبية. نرى أنه ينبغي اتباع مسار سليم لإزالة هذه المخاوف. على القوات الأميركية أن تغادر المنطقة. يتعين على الأكراد في سوريا مساندة الجيش السوري".

المصدر: Sky News