تسليم أجزاء من المسيَّرتين لدى حزب الله الى الاجهزة العسكرية

  • محليات
تسليم أجزاء من المسيَّرتين لدى حزب الله الى الاجهزة العسكرية

بعيدا ذهبت موجة التحليلات والتكهنات في استهداف الجيش اللبناني مساء امس طائرة استطلاع اسرائيلية من دون طيار "درون" حلقت فوق مواقعه في العديسة، فأطلق النار عليها وأجبرها على العودة من حيث أتت. التعاطي السياسي والاعلامي مع الحدث باستغراب، بدا وكأن الجيش ليس معنيا بأعمال عسكرية مماثلة او انه "فئة ثانية" في تصنيف القوى المولجة حماية امن لبنان وسيادته وسلامة اراضيه، في حين انه الجهة الشرعية الوحيدة التي تملك حق تقرير متى وكيف واين ترد على اي استهداف لسيادة الوطن من اي جهة اتى.

مصادر عسكرية تنظر باستعجاب الى كيفية مقاربة رد الجيش على الخرق الاسرائيلي وتقول لـ"المركزية" انإطلاق النار على "الدرون" الاسرائيلية في  أجواء العديسة هو تنفيذ لقرارات سابقة صادرة عن قيادة الجيش بوجوب اطلاق النار على الطائرات المسيّرة فور رؤيتها بالعين المجرّدة، ما دام لا يملك رادارات ترصد هذه الطائرات. وتضيف ان التعليمات العسكرية تقضي بالرد فورا على اي هدف عدواني حينما يقع ضمن مدى النيران، مذكرة بأنها ليست المرة الاولى التي يواجه الجيش خرقا مماثلا، فقد شهدت المنطقة ذاتها مواجهة محدودة بين الجيشين اللبناني والاسرائيلي قبل اعوام حينما تصدى للنيران الاسرائيلية على مركزه.

اما طائرات الـ"أم.كا" التي تستمر بالتحليق في الاجواء اللبنانية من دون اي مواجهة فأشارت المصادر الى انها تحلق خارج مدى الرمي بحيث يتعذر استهدافها.

وجاء تصدي الجيش المسائي لطائرة الاستطلاع المسيّرة، بعد موقف لوزير الدفاع الياس بو صعب بعد لقائه وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد في شتورا قال فيه "الجيش يجري خريطة لمسح الاراضي وفق خرائط موجودة في حوزته وعند اول فرصة لن ينتظر سترون ماذا سيحصل مع طائرة او أي عمل اسرائيلي." كلام وزير الدفاع اعتبر مؤشرا للرد العسكري اللبناني لاحقا وتنفيذا لمقررات المجلس الاعلى للدفاع الذي اكد جاهزية الجيش لمواجهة اي خرق او عدوان، بيد ان هذه الجاهزية ليست وليدة الساعة انما موجودة بقرار قيادي دائم في المواجهة مع العدو الاسرائيلي.

وفي وقت اجمعت القوى السيادية على الاشادة بخطوة الجيش التي رأت فيها استعادة لقرار الدولة في اتجاه حماية لبنان، توضح المصادر ان المؤسسة العسكرية لم تتقاعس يوما عن الاضطلاع بهذه المهمة ولن يثنيها عنها اي أمر، فهي مولجة بحماية الوطن واراضيه وحدوده.

وفي شان طائرتي "الدرون" اللتين سقطتا في الضاحية الجنوبية فجر الاحد، واستمرار تواجدهما مع حزب الله تؤكد المصادر لـ"المركزية" ان الجهات العسكرية القضائية المعنية تسلمت اجزاء مهمة منهما،لا سيما الشق التقني الذي يخدم التحقيقات التي تجريها.

وتلفت الى ان خللاً معينا لا بد اصاب الطائرة المسيّرة الاولى ادى الى سقوطها، فاستهدفها شبان تواجدوا في المحلة بالحجارة، فيما تبقى المعلومات المتداولة في ما خص مكان انطلاقهما مجرد تحليلات وتكهنات، لا سيما ما يتصل منها باطلاقها من البقاع وهي فرضية بعيدة من الواقع.

وتختم المصادر بالاشارة الى ان جهتين وحيديتين تملكان المعلومات الخاصة بالهدف الذي اطلقت لاجله الطائرتان هما حزب الله واسرائيل.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية