تسليم وتسلّم في الشؤون الاجتماعية... مشرفيه: لستُ في موقع تقاذف المسؤولية!

  • محليات
تسليم وتسلّم في الشؤون الاجتماعية...  مشرفيه: لستُ في موقع تقاذف المسؤولية!

اكّد وزير الشؤون الاجتماعية السابق ريشار قيوميجيان في حفل تسليم وتسلم في وزارة الشؤون الإجتماعية انّه والوزارة وضعوا خطة إسكانية مع المؤسسة العامة للإسكان ولكنهم لم يتمكّنوا من تطبيقها.

تمنى الوزير السابق ​ريشارد قيومجيان​ من الوزير ​رمزي مشرفية​ "متابعة أوضاع ذوي الإحتياجات الخاصة والحالات الإجتماعية من فقراء ومسنين ومهمشين والمعنفين بدقة، ومواكبة مكننة الوزارة لتصبح الوزارة على مستوى التطور، ومتابعة خطة عودة ​النازحين السوريين​، ومتابعة ملف المواطن ال​لبنان​ي عموماً وذوي الإحتياجات الخاصة خصوصاً".

وأشار قيومجيان إلى أن "النقاط السوداء في الوزارة هي تأخر إنجاز العقود، وهناك 159 مؤسسة لم تنجز عقودها، ولتتحمل الجهة المسؤولة مسؤوليتها تجاه هذه العقود".

وقد شكر قيومجيان "جميع الموظفين وسفارات الدول والجمعيات التي منحت المساعدات للوزارة وللمواطن اللبناني"، وتوجه إلى الثوار مشيراً إلى أن "​الدولة​ ليست فقط وزراء، بل هي مجموعة ممارسات إدارية فاسدة، ولا يجوز أن تكون وزارة محسوبة على ​طائفة​ لأن الوزارة هي لكل لبنان والحل هو في التطوير واللامركزية الإدارية، والدولة بشكل عام بحاجة إلى تحسين وتطوير، متمنياً التوفيق للوزير الجديد،" مؤكداً لهم بأن "ليس جميع النواب والوزراء فاسدون".

بدوره اعتبر الوزير رمزي مشرفية أن وضع لبنان الإقتصادي الحالي هو "نتيجة سنوات كثيرة من ​الفساد​، معتبرأً انّ "العمل الإداري استمرارية واذا كان هناك من نجاح أو فشل نتحمّله جميعاً ولستُ في موقع تقاذف المسؤولية فالدولة تمر في أصعب أيامها وهذا يحصل نتيجة سنوات من الفساد والمحاصصة".

وقال: " "المهمّ كيف نخرج من الورطة التي نعيشها وما يهمّنا في الوزارة هو كيف ينظر المجتمع الدولي إلينا" مؤكداً أن "​المجتمع الدولي​ مستعد لمساعدة لبنان بشرط الشفافية والتخلص من الهدر والفساد"، وأكد أن "هموم الجميع في لبنان متشابهة، وهدف ​الحكومة​ الوحيد هو العمل والتخلص من الأزمة"، متمنياً على "أعضاء الوزارة التعاون من أجل المواطن من دون الإنحياز إلى ال​سياسة​ بتاتاً".

المصدر: Kataeb.org