تطوّر مفاجئ في قضية القتيل في فيلا نانسي: إعادة تشريح الجثة... فهل يمثّل زوجها الجريمة مجدّدا؟

تطوّر مفاجئ في قضية القتيل في فيلا نانسي: إعادة تشريح الجثة... فهل يمثّل زوجها الجريمة مجدّدا؟

تتجه قضية القتيل في فيلا الفنانة نانسي عجرم إلى تطوّرات قد تعيدها إلى نقطة البداية، مع تشكيل لجنة لإعادة تشريح الجثة.

وقال المحامي جميل الغيث لـ  RT إن القضاء اللبناني وافق على تشكيل لجنة لإعادة تشريح جثة القتيل محمد موسى على أن تضم أطباء سوريين، إضافة إلى الأطباء اللبنانيين.

ويضيف الغيث وهو أحد محامييْن سوريين تبرعا للدفاع عن عائلة موسى إنه التقى مدير الهيئة العامة للطب الشرعي في سوريا زاهر حجو الذي أبدى استعداده للتبرع بالحضور والكشف على الجثة أو إرسال لجنة من الأطباء السوريين تذهب تطوعا إلى لبنان.

وأوضح الغيث أن الأمر لا يتوقف عند تشريح الجثة بل الكشف على مسرح الجريمة بالكامل والطلب من زوج نانسي فادي الهاشم إعادة تمثيل الجريمة، مشيرا إلى حالة من القصور السابقة والتعامل غير المهني مع القضية، ولهذا "سيتم رفع دعوى على الطبيب الشرعي الذي كشف على الجثة في بادئ الأمر، وستطول الدعوى من تظهر له علاقة بإخفاء أدلة، وبينهم من شارك بتنظيم ضبط الشرطة الأولي.

يشار إلى ان جثة الموسى ما زالت في البراد، ولم تدفن بعد بانتظار اكتمال التحقيقات.

وكانت المحامية رهاب بيطار المتبرعة أيضا للدفاع في القضية، أعلنت أنها ستقاضي أي وسيلة إعلام تطلق وصف "اللص" على القتيل محمد الموسى، قبل أن يبتّ القضاء بالأمر.

المصدر: روسيا اليوم