تغريدة كريستين حبيب تثير غضب مناصري التيار... اهانات وحملة لطردها!

  • محليات
تغريدة كريستين حبيب تثير غضب مناصري التيار... اهانات وحملة لطردها!

أطلق مناصرو التيار الوطني الحر حملة ضد الإعلامية كريستين حبيب بعد نشرها لتغريدة جاء فيها: ’’لن نكون هنا لنشيّعك... لقد قتلتنا جميعًا قبل أن تموت’’.

وكأن الحريات في زمن العهد باتت خطيئة مميتة قابلة لتدمير مستقبل أي مواطن لبناني قرّر التعبير عن رأيه في بلد كان يسمى موطن الحريات. وآخر ضحايا القمع والتخويف الإعلامية كريستين حبيب.

وفي التفاصيل، غرّدت كريستين حبيب يوم أمس كاتبة: "لن نكون هنا لنشيّعك... لقد قتلتنا جميعًا قبل أن تموت".

وتزامنت هذه التغريدة مع اطلاق اشاعة عن وفاة رئيس الجمهورية ميشال عون، ورغم أن حبيب لم تذكر في التغريدة من المقصود، إلا أن الردود المسيئة من قبل مناصري التيار الوطني الحر انهالت عليها كالرصاص حيث وصل بهم الأمر إلى إطلاق حملة عبر تويتر تطالب الشركة التي تعمل فيها حبيب بطردها.

وبعد الجدل الواسع، نشرت الإعلامية الشابة نموذجاً عن الإهانات التي تعرضت لها بعد منشورها الأول وعلّقت عليها بالقول: "هيدا نموذج كتير زغير عن الردود يللي وصلت على تغريدة ما جبت فيها سيرة الرئيس بس قرّر البعض يحاسبني عليها بحسب نواياه وأحكامو المسبقة. لمّا انا تضامنت مع الرئيس وقت تعرض لحادث بالقمة العربية بالأردن وكانوا الكلّ عم يشمتوا، كمان تبهدلت. بسيطة! ع كل حال لبنان قتلنا جميعًا قبل ما نموت".

وفي هذا الإطار، غرد الإعلامي هشام حداد متضامناً مع حبيب، فكتب: "انك تعمل حملة ضغط لطرد اي كان من شغلو بس لأنو رايو غير رأيك هو احقر ما انتجته البشرية..."

أما المراسل سلمان عنداري، فعلّق على الموضوع مغرداً: "كريستين، الراقية وصاحبة الكلمة النابعة من القلب، لست بحاجة لشهادة من احد، كلمتك حرة ومسموعة وممنوع قمعها، فكيف بقليلي الادب والاخلاق والابواق.. وهذه طريقتهم للاسف في الرد او المواجهة. كل التضامن معك، ضد كل هذا الكم من الحقد".

الإعلامية رشا الخطيب قالت بدورها: "كريستين حبيب كل التضامن زميلتي المثقفة المحترمة الخلوقة.. وبالاخر ما بصح الا الصحيح. ولكم تو ذا كلوب، والبلوك افضل دواء لناس بلا احترام وشرف".

المصدر: Kataeb.org