تقييم دولي: مزيد من الانهيار.. ولبنان سيكون أمام نموذج جديد

  • إقتصاد
تقييم دولي: مزيد من الانهيار.. ولبنان سيكون أمام نموذج جديد

بعد أكثر من 100 يوم على انتفاضة اللبنانيين، وما رافقها من تخبط سياسي في أعلى مستويات المكونات السياسية اللبنانية، تقيّم الدول النافذة ما حدث في لبنان، وتضع رؤيتها للمرحلة المقبلة.

مما خلُصت إليه بعض الدول النافذة: القوى السياسية اللبنانية لم تبذل أي جهد لمراجعة توجهاتها، بل فعّلت حروب الانتقام في ما بينها، فعزز بعضها مواقعه على حساب الآخرين. وهذا سيؤدي إلى مزيد من الانهيار في بنية الدولة اللبنانية، وغياب أي أفق لحلّ الأزمة، للحصول على مساعدات جدية من الخارج.

وتتوقع النظرة الدولية أن تتزايد الصراعات اللبنانية، بعدما رفعت الولايات المتحدة الأميركية شروطها أمام الحكومة الجديدة: منع المس بحاكم مصرف لبنان وقائد الجيش.

وبعد تشكيل الحكومة، لم يخرج السفراء، وتحديداً سفراء دول مجموعة الدعم الدولية، بأي انطباع إيجابي من لقاءات عقدوها مع المسؤولين اللبنانيين: ليس من خطة واضحة لدى الحكومة أو لدى العهد، للخروج من المأزق الاقتصادي والمالي في لبنان. وما تركز عليه القوى السياسية، ينصبّ على مصالح آنية فحسب، لتحسين مواقعها في السلطة، بدلاً من بحثها عن حلول جذرية تنقذ لبنان من الانهيار.

تُجمع الدول المختلفة على ضرورة الحفاظ على استقرار لبنان. لكن نظرتها متشائمة، بسبب تزايد منسوب الفوضى السياسية والاجتماعية، والتي تغذيها قوى متباينة.

والخلاصة: لا مساعدات جدية وحقيقية للبنان كي يخرج من أزمته. أقصى ما يمكن تقديمه، هو مساعدات عينية، أو على القطعة. والبنك الدولي، على ما تكشف معلومات، قدّم عرضاً بتسليف لبنان قرضاً تبلغ قيمته حوالى 450 مليون دولاراً للحصول على مساعدات غذائية في مواجهة الفقر.

 

ما بعد الطائف 
لا ينفصل هذا الوضع عن مجموعة أسئلة طرحت على رئيس الجمهورية وفريقه حول الانهيار الاقتصادي والمالي، والذي يؤدي إلى انهيار المنظومة السياسية التي يطلق عليها اسم الطائف، ويؤدي انهيارها إلى أن  لبنان سيكون أمام نموذج جديد.

هنا تأتي الأجوبة من قسمين، لكنهما ينمّان عن نوع من الارتياح لما قد يجري. فالانهيار الذي يُحكى عنه، يقال إن الشيعة والدروز قادرون على التكيف مع وقائعه المستجدة، من خلال الزراعة والاكتفاء الذاتي بالحد الأدنى. بينما السنة سيجدون من يعيلهم. لذا يبرز السؤال الأساسي: ماذا يفعل المسيحيون الذين يعتبرون من أصحاب المصارف والوكالات التجارية والشركات الكبرى. وهي تعتبر من أشد المتضررين من الانهيار؟ الجواب هنا يأتي على سبيل ذر أوهام الطمأنينة في الأذهان: كل شيء سيعود كما كان. فهناك نفط وغاز في لبنان سيعيدان  الأمور إلى طبيعتها، وبالتالي لا خوف على المسيحيين الذين من واجبهم مواجهة توطين الفلسطينيين والسوريين، لمنع حصول أي عملية تغيير ديمغرافي. هذا الجواب غير واقعي في تصنيف الخلاصة الدولية، ولا يستند إلى قراءة موضوعية، وسيؤدي إلى استمرار الأزمة وتفشيها.

 

المصدر: المدن

Mobile Ad - Image