تكامل بين بكركي والفاتيكان لحث المجتمع الدولي على تحمّل مسؤوليته تجاه لبنان

  • محليات
تكامل بين بكركي والفاتيكان لحث المجتمع الدولي على تحمّل مسؤوليته تجاه لبنان

أكد مرجع مسيحي ان بكركي تستقطب من جديد الحضور السياسي.

أكد مرجع مسيحي ان بكركي تستقطب من جديد الحضور السياسي، انطلاقا من طرح البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي عقد مؤتمر دولي بشأن لبنان، الامر الذي يأخذ مكانه على مستوى الرأي العام .
واضاف المرجع، عبر وكالة "أخبار اليوم"، لمس اللبنانيون انه لا يمكن الوصول الى اي حل للمسائل العالقة عبر المؤسسات الدستورية، لانها تخضع لامر واقع لا يسمح لها بالذهاب بعيدا في مهماتها.
وفي هذا السياق، توقف المرجع عند التقاطع الحاصل بين الفاتيكان والبطريركية المارونية، مذكّرا بالموقف الذي اطلقه البابا فرنسيس، حيث خص لبنان بفقرة طويلة جدا، اكد فيها ان "إضعاف المكوّن المسيحي في لبنان يهدد بالقضاء على التوازن الداخلي، لافتا أيضا إلى أهمية معالجة المشاكل المرتبطة بحضور النازحين السوريين والفلسطينيين، كما حذّر من مغبة انهيار البلاد اقتصادياً. ودعا الزعماء السياسيين والدينيين إلى وضع مصالحهم الخاصة جانباً والالتزام في تحقيق العدالة وتطبيق الإصلاحات، والعمل بطريقة شفافة وتحمّل نتائج أفعالهم".
ورأى المرجع ان هذا التقاطع بين بكركي والفاتيكان لا بدّ ان يدفع المجتمع الدولي الى تحمل مسؤوليته تجاه لبنان، قائلا: نعلم ان تحقيق هذه الخطوة يكون نتيجة "تراكم"، وبالتالي هذا ما يقوم به من اجل منع حصول اي مقايضة او تسوية على حساب القضية اللبنانية وبالتالي حث المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته.، انطلاقا من طرح البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي عقد مؤتمر دولي بشأن لبنان، الامر الذي يأخذ مكانه على مستوى الرأي العام .
واضاف المرجع، عبر وكالة "أخبار اليوم"، لمس اللبنانيون انه لا يمكن الوصول الى اي حل للمسائل العالقة عبر المؤسسات الدستورية، لانها تخضع لامر واقع لا يسمح لها بالذهاب بعيدا في مهماتها.
وفي هذا السياق، توقف المرجع عند التقاطع الحاصل بين الفاتيكان والبطريركية المارونية، مذكرا بالموقف الذي اطلقه البابا فرنسيس، حيث خص لبنان بفقرة طويلة جدا، اكد فيها ان "إضعاف المكوّن المسيحي في لبنان يهدد بالقضاء على التوازن الداخلي، لافتا أيضا إلى أهمية معالجة المشاكل المرتبطة بحضور النازحين السوريين والفلسطينيين، كما حذّر من مغبة انهيار البلاد اقتصادياً. ودعا الزعماء السياسيين والدينيين إلى وضع مصالحهم الخاصة جانباً والالتزام في تحقيق العدالة وتطبيق الإصلاحات، والعمل بطريقة شفافة وتحمّل نتائج أفعالهم".
ورأى المرجع ان هذا التقاطع بين بكركي والفاتيكان لا بدّ ان يدفع المجتمع الدولي الى تحمل مسؤوليته تجاه لبنان، قائلا: نعلم ان تحقيق هذه الخطوة يكون نتيجة "تراكم"، وبالتالي هذا ما يقوم به من اجل منع حصول اي مقايضة او تسوية على حساب القضية اللبنانية وبالتالي حث المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته.

المصدر: وكالة أخبار اليوم