تمنٍّ من ارسلان الى عون...والقاضي قبلان في مسرح الجريمة

  • محليات
تمنٍّ من ارسلان الى عون...والقاضي قبلان في مسرح الجريمة

في سياق تهدئة التوتر، استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا، رئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" النائب طلال ارسلان ووزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، في حضور وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي، واطلع منهما على "الملابسات التي رافقت الاحداث التي وقعت امس في منطقة عاليه".

واوضح النائب ارسلان بعد اللقاء، انه تمنى والوزير الغريب، "احالة محاولة اغتيال وزير الدولة لشؤون النازحين التي وقعت امس، الى المجلس العدلي"، كما وضع النائب ارسلان بتصرف الرئيس عون عددا من المعلومات المتوافرة لديه عما حصل.

ولفتت مصادر متابعة الى ان الحديث بين الرئيس عون وارسلان صبّ بنفس اطار قرارات مجلس الدفاع الاعلى.

الى هذا، استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في السراي الحكومي وزير الصناعة وائل ابو فاعور في حضور الوزير السابق غطاس خوري.

ميدانيا، تفقّد المدعي العام التمييزي بالانابة القاضي عماد قبلان مسرح الجريمة في قبرشمون - البساتين حيث توفي مرافقا الوزير صالح الغريب في حضور الأدلة الجنائية كما يقوم بالاشراف على التحقيقات.

اشارة الى ان انتشارا كثيفا للجيش وقوى الامن الداخلي سجّل في مسرح الجريمة وفي الجبل اليوم.

وكان المجلس الاعلى للدفاع قد اصدر في أعقاب اجتماعه في قصر بعبدا البيان الاتي: "في ضوء ما حصل في عدد من قرى قضاء عاليه في محافظة جبل لبنان، وادى الى سقوط ضحايا واستهداف وزراء ونواب في تجوالهم وتنقلهم والتعبير عن آرائهم بحرية، وقطع الطرق الداخلية والعامة، وفي ضوء ضرورة الحفاظ على العيش الواحد في الجبل ورفض اي شكل من اشكال العنف الدامي، اتخذ المجلس الاعلى للدفاع قرارات حاسمة باعادة الامن الى المنطقة التي شهدت الاحداث الدامية ومن دون ابطاء او هوادة وتوقيف جميع المطلوبين واحالتهم الى القضاء، على ان تتم التحقيقات بسرعة باشراف القضاء المختص، وذلك وأدا للفتنة وحفاظا على هيبة الدولة وحقنا للدماء البريئة واشاعة لاجواء الطمأنينة لدى المواطنين والمصطافين والسياح، في ظل توافق سياسي يظلل الامن في كل بقعة من لبنان ويحصنه. وابقى المجلس الاعلى للدفاع قراراته سرية وفقا للقانون".

المصدر: Kataeb.org