جبق: تخفيف فاتورة أدوية الأمراض المستعصية ما بين 40% و70%

  • محليات
جبق: تخفيف فاتورة أدوية الأمراض المستعصية ما بين 40% و70%

أعلن وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق، جملة خطوات تم تحقيقها أخيرا في إطار تطوير المستشفيات الحكومية وتحصينها وتعزيز حقوق الأطباء وتخفيض فاتورة دواء الأمراض المستعصية، خلال افتتاحه مؤتمر "الجمعية اللبنانية لأمراض الجهاز الهضمي" عن إطلاق "المبادىء التوجيهية لأمراض التهابات الإمعاء المزمنة".

عقد المؤتمر في بيت الطبيب، في حضور نقيب الأطباء في بيروت البروفسور شرف أبو شرف، النقيب السابق ريمون صايغ، رئيس الجمعية الدكتور أنطوان أبو راشد، مدير مكتب جبق الدكتور حسن عمار ومدير المكتب الاعلامي المستشار الدكتور محمد عياد وممثلين للمؤسسات الأمنية والمدنية الضامنة وعدد من الأطباء.

استهل وزير الصحة كلمته بالإضاءة على مشاكل الأطباء، لافتا إلى أن "الطبيب يقضي عمره في علاج الناس، فيما يصبح غير قادر على أن يطبب نفسه في تقاعده، لذا من حق هذا الطبيب علينا أن نؤمن له تقاعدا كريما يحصل خلاله على تأمين وضمان صحي مشرف لا يكون خلاله مضطرا لأن يتوسل ما يحتاج إليه من علاج من الآخرين". وأعلن أنه يعمل في هذا الإطار بالاتفاق مع نقابة الأطباء على مشروع في مجلس النواب يكفل للطبيب أن يكمل ضمانه بعد بلوغه سن التقاعد على أن يدفع مبلغا رمزيا للضمان الإجتماعي. وأشار إلى أنه في صدد البحث مع نقابة الأطباء عن سبل لتغذية صندوق تقاعد الأطباء بحيث يحصل الطبيب على راتب تقاعدي مشرف، ومن بين هذه السبل فرض ضريبة على المستوردات الطبية.

وتوقف عند حادثة توقيف أحد الأطباء في مطار رفيق الحريري الدولي بسبب تشابه أسماء، ما شكل ظلما كبيرا لهذا الطبيب الذي سجن مع مرتكبين بضعة أيام. وقال إنه أبلغ وزير العدل أنه لن يسكت عن هذا التوقيف التعسفي، مشيرا إلى أنه بصدد التنسيق مع النقابة لتطبيق القانون الموجود بحيث لا يتم توقيف طبيب إلا بعد اتخاذ إذن النقابة وإذن وزير الصحة. وقال إنه "بناء على الجهود التي تم بذلها تم إطلاق سراح الطبيب في وقت سابق اليوم".

وتطرق إلى "التطور في الأوضاع المالية للمستشفيات الحكومية وفاتورة الدواء في ظل التقشف المالي الحاصل". وأعلن الآتي:

"1- طمأن وزير الصحة العامة أن يوم الإثنين سيبدأ تحويل أموال إلى المستشفيات الحكومية، على أن تحول بعدها أموال الأطباء. وقال إن وزارة الصحة كانت قد أحالت على وزارة المالية جداول تسعة أشهر من العام 2018، كما أحالت الوزارة أخيرا الجزء الثاني المتبقي إلى وزارة المالية. وأنجزت الجزء الكبير من الملفات الموجودة في السنة المالية لكي يتم دفعها للمستشفيات الحكومية والأطباء. ولفت إلى أنه من دون دفع هذا المال، لن تتمكن المستشفيات الحكومية من الإستمرار في مهامها، كما الأطباء ولا سيما منهم العاملين في المناطق البعيدة عن العاصمة.

2- تناول الوزير جبق المشكلة الحاصلة في مستشفى صيدا الحكومي. وقال إننا حاولنا حلها بطريقة هادئة، إلا أن المضربين قابلوا ذلك بتعنت ربما تعود أسبابه لدواع واتجاهات ونصالح سياسية لدى البعض في المستشفى في ظل اصرارهم على تغيير مجلس الإدارة وكأنه يكفي أن يكتب وزير الصحة العامة على ورقة أسماء أعضاء المجلس الجديد ليتم تعيينهم. أضاف جبق أنه من المعروف أنه كان يتم تعيين مجالس الإدارة في المستشفيات الحكومية بقرار سياسي ، أما الآن فلدينا مشروع يتم عرضه على مجلس الوزراء من أجل تعيين مجالس الإدارة هذه من خلال مجلس الخدمة المدنية وندفع في هذا الاتجاه بقوة . فعندما يتم التعيين في السياسة لا يمكن محاسبة من يرتكب الأخطاء، فيما لا غطاء فوق أحد إذا ما تم التعيين من خلال مجلس الخدمة المدنية.
وأعلن وزير الصحة العامة فأنه من أصل ثلاثة وثلاثين (33) مستشفى حكوميا، يحتاج ثمانية وعشرون (28) إلى مجالس إدارة جديدة. وفي حال موافقة مجلس الوزراء، سنطلب في خلال شهر من مجلس الخدمة المدنية وضع المواصفات لإجراء مباراة لتعيين ثمانية وعشرين (28) مجلس إدارة في لبنان.
وأكد الوزير جبق المضي قدما في تجهيز المستشفيات الحكومية إستنادا إلى القرض الميسر بفائدة واحد في المئة المقدم من البنك الدولي. وأشار إلى وجود تصور كامل لديه حول حاجة هذه المستشفيات نتيجة الجولات الميدانية التي قام بها والتي لم تكن بروباغندا أو جولات شكلية فحسب. وبالتالي أكد أنه في صدد تطوير المستشفيات الحكومية في لبنان كي تتابع عملها بما يتوافق مع متطلبات الشعب اللبناني.

3- بالنسبة إلى فاتورة الدواء أعلن عن تخفيف هذه الفاتورة بالنسبة إلى أدوية الأمراض المستعصية ما بين 40% و70% بالاتفاق مع الشركات المستوردة في لبنان، وبالتالي لا يعود من داع لاتفاقات دولية جديدة مع فرنسا أو بريطانيا لأننا حققنا ما نريد تحقيقه حيث تشير التوقعات إلى أن التوفير في فاتورة أدوية الأمراض المستعصية سيبلغ حتى نهاية السنة حوالى ستين ( 60) مليون دولار أي تسعين (90) مليار ليرة لبنانية. وقد تحقق هذا في أقل من سنة، مما يعني أنه سيكون قادرا على تقليص فاتورة الدواء بما يقدر بمئة (100) مليار ليرة لبنانية. وأدرف الوزير جبق أن تقليص هذه الفاتورة سيؤدي إلى تأمين الدواء لكل الشعب اللبناني مع بعض الإستثناءات لمرضى الضمان والتعاونية، علما أننا نشكل لجنة مشتركة مع الضمان والتعاونية لتوحيد الرؤيا بالأدوية التي نستعملها في لبنان، فلا نعود نسمع بعد ذلك أن التعاون والضمان لا يوافقان على أدوية محددة، بل تتم الموافقة من قبل كل الجهات على الأدوية التي توافق عليها وزارة الصحة.

4- توقف الوزير جبق أمام تداول القضايا الطبية في وسائل التواصل الإجتماعي، وقال: كلما طرأ أمر ما يتم تناقل معلومات خاطئة، مشيرا إلى أنه تلقى بالأمس أكثر من خمسين رسالة حول مريض يحتاج إلى زراعة قلب. ولفت إلى أن الناس يعتقدون أن هذا القلب موجود في وزارة الصحة العامة، فيما الواقع غير ذلك تماما وهو شديد التعقيد خصوصا بالنسبة إلى زراعة القلب. وأوضح د. جبق أنه في الولايات المتحدة الأميركية وفي أوروبا يوضع المريض على لائحة انتظار لمدة أكثر من ستة أشهر ريثما يتم إيجاد شخص مطابق مع ظروفه الصحية. ولكن الكثيرين لا يعرفون هذه التفاصيل وما يهمهم هو أن يكتبوا على السوشيال ميديا.

وختم وزير الصحة كلمته متمنيا لجمعية أمراض الجهاز الهضمي كما لنقابة الأطباء التوفيق بما يحقق مصالح المواطنين والأطباء، منوها بحملات التوعية والمؤتمرات التي تسلط الضوء على المشاكل والأمراض التي يعاني منها اللبنانيون وكيفية تفاديها وعلاجها.

بدوره، أشار نقيب الأطباء في بيروت إلى أزمة كبيرة في نقابة الأطباء التي تتآكلها المشاكل الإدارية والمالية والقانونية ناهيك عن مشاكل الآداب الطبية. وقال إنه عمل خلال فترة ولايته السابقة التي امتدت بين العامين 2010-2013 على تحقيق إنجازات نوعية سيسعى إلى إكمالها بما توفر من إمكانات بعيدا عن التجاذبات السياسية. أضاف أنه ليس علينا سوى السهر على احترام القوانين وتطبيقها لبلسمة جراح كرامة نقابتنا النازف وإعادة الروح التي فقدتها في الآونة الأخيرة ما حمل الكثيرين من الزملاء على التشاؤم والإحباط. وحدد البروفسور أبو شرف العناوين التي ينوي العمل عليها كالتالي: عدم القبول بالتعدي على النقابة ومؤسساتها والتشهير الإعلامي بها، تحديث النظام الداخلي وتعديل بعض بنوده، إجراء انتخابات نقابية دورية كل ثلاث سنوات مع برنامج ومحاسبة، توضيح صلاحية مكتب النقابة، تأمين تمويل إضافي لصندوق التقاعد، إعطاء ورثة الطبيب الراتب التقاعدي كاملا، تحصيل واردات النقابة، إصلاحات مالية إدارية وتعزيز المكننة، تصحيح شامل للرتب والرواتب، ميزانية سنوية وقطع حساب، توصيف وظيفي وإصلاح إداري شامل، حماية الطبيب وحصانته القانونية، ضمان صحي درجة أولى مدى الحياة، فتح ملف المستوصفات والطب المدرسي، مساعدة الأطباء المتخرجين حديثا، إعادة النظر في جدوى فروع النقابة، فصل الأتعاب وتحديث البروتوكولات الطبية، تعزيز صلاحية اللجان الطبية في المستشفيات وتحفيز دور كليات الطب، إعدة الإعتبار إلى لجنة التحقيقات النقابية ودور الجمعيات العلمية وحقوق النقابة المالية، ووضع رؤية وطنية تطال مجمل النفقات الصحية وفاتورة الدواء والعلاقة مع المستشفيات.

وختم البروفسور أبو شرف قائلا: آن لنا أن نحدث ونطور نقابتنا نحو مستقبل أفضل فنرفع القهر عنها ونحقق السلامة للطبيب وللنقابة وللبنان.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام