جبق لم يخفِ امتعاضه الشديد وانزعاجه... فقطع جولته غاضبا!

  • محليات
جبق لم يخفِ امتعاضه الشديد وانزعاجه... فقطع جولته غاضبا!

جال وزير الصحة العامة جميل جبق على اقسام مستشفى الهراوي الحكومي، في حضور نواب زحلة سيزار معلوف، عاصم عراجي، سليم عون وجورج عقيص وتفقد اقسام المستشفى واطلع على سير عملها.

وخلال اجتماع مع مجلس ادارة المستشفى، قال جبق"سنعمل على استكمال النقص في التجهيزات اولا وبعدها سيتم الافادة من الاطباء لسدّ حاجة المستشفى، خصوصاً ان البقاع يزخر بالطاقات الطبية".

اضاف "سنقدّم ميزانية وزارة الصحة وفق السقف المفتوح للمستشفيات الحكومية وسنضع قوانين لاصلاح القطاع الاستشفائي بما يحفظ للبنانيين حقوقهم، فنحن لا نعمل بالسياسة وعملي ليس بسياسي"، واعداً بفتح قسمي التمييل والقلب المفتوح وجهاز الMRI.

ثم عقد جبق مؤتمراً صحافيا اكد فيه "اهمية نجاح المستشفى اداريا، فهي غير مديونة بتاتا وعملها ممتاز ينقصها معدات وتجهيزات وستكون اولى المستشفيات على سلم اولويات التأهيل".

ورداً على هواجس الموظفين حول رواتبهم وتقاعدهم، اجاب جبق "ان رواتبهم ليست من الدولة، فالمسشفيات الحكومية ادارة خاصة لمؤسسة عامة، وسنطرح الهواجس".

وبعدها، قام وزير الصحة بجولة على المستشفيات الحكومية في البقاع الغربي، مستهلا جولته في مستشفى خربة قنافار الحكومي، حيث كان في استقباله ربيعة الفرزلي ممثلا نائب رئيس مجلس النواب النائب ايلي الفرزلي، وزير التجارة الخارجية حسن مراد، حسين حيمور ممثلا وزير الصناعة وائل أبو فاعور والنواب محمد القرعاوي، هنري شديد، وحسين شرف ممثلا النائب محمد نصرالله، وإدارة المستشفى.

وبعد شرح من مدير المستشفى عماد غنطوس، أكد الوزير جبق أنه "لن نقبل بعد اليوم ان يكون اي مستشفى من دون سقف مالي او معاناة في نقص المعدات الطبية، وهو امر حيوي وضروري"، واعدا ب "إضافة مبنى جديد ملاصق للمبنى الحالي لتقديم اكبر قدر ممكن من الخدمات الطبية".

المحطة الثانية كانت في مستشفى مشغرة الحكومي، حيث كان في استقباله فعاليات سياسية واجتماعية وطبية وحزبية وشعبية وإدارة المستشفى. وبعد جولة على اقسام المستشفى شرح الدكتور عباس رضا واقع المستشفى المنجز منذ العام 1996 الذي يفتقد الى الدعم المالي والتقني، والمتوقف عن اداء دوره الخدماتي بفعل غياب السقف المالي".

ولم يخف الوزير جبق امتعاضه الشديد وانزعاجه من واقع حال المستشفى، قاطعا جولته على بقية الأقسام بكثير من الغضب لما شاهده من تقصير فاضح تجاه هذه المؤسسة، ليختم بالقول امام الحضور: "فوجئت بمستشفى حكومي على الأرض اللبنانية وبعهدة الدولة اللبنانية يعاني من كل هذا الإهمال والتهميش".

ووعد الوزير جبق بدفع سلفة مالية لإطلاق العمل كخطوة أولية ورفع السقف المالي للمستشفى الذي يتواءم مع حجمه وقدرته واستكمال تجهيز المستشفى ووضعه على الخارطة الصحية للمستشفيات الحكومية.

وختم جبق: "أعتذر عن الدولة اللبنانية لأنها لم تقم بواجباتها تجاه هذا الصرح الطبي المهم لابناء المنطقة".

وختم جولته في مستشفى البقاع الغربي في سحمر، متفقدا اقسامه منوها بدور الهيئة الصحية الإسلامية في تطوير العمل الطبي والاستشفائي في هذا المركز الحيوي.

وختاما، أقام رجل الأعمال هاني فارس حفل غداء تكريما للزائر الضيف، بحضور حشد من الفعاليات وأبناء المنطقة.

المصدر: Kataeb.org