جدران العزل...‎ ‎دليل على فشل السلطة

  • محليات
جدران العزل...‎ ‎دليل على فشل السلطة

لعل العبارة الافضل تعبيراً التي كتبت على جدران العزل في وسط بيروت هي: "هنا ليست فلسطين" في اشارة ‏الى جدار العزل الذي اقامته اسرائيل في وجوه الفلسطينيين.

بيروت التي شرعت أبوابها لكل الوافدين والسياح، ‏لكل الثقافات والحضارات، مقفلة اليوم على أبنائها من غير الوزراء والنواب. وقد استمر نقل البلوكات الاسمنتية ‏طوال الليل لاقفال كل الطرق، بعدما ارتفعت جدران اسمنتية وحواجز حديد وأسلاك شائكة في اليومين الاخيرين ‏في محيط ساحة النجمة والسرايا الحكومية لتقطع أوصال المدينة كما لم تفعل يوما قوى الاحتلال أو الميليشيات ‏المتحاربة‎.‎ ‎
الجدران والحواجز مؤشر للخوف من عدم توافر الأمن، وهذا بدوره دليل على فشل السلطة بكل وجوهها ‏ومجالسها وأجهزتها في فرض الامن واحلال السلام في وطن عاش اختبارات الحروب والنزاعات وذاق ويلاتها، ‏والاصعب هو مراقبة تسلل الوزراء والنواب بعيداً من عيون الناس وخوفاً منهم بعدما تراجعت الثقة بهم الى الحدود ‏الدنيا. الأجهزة الامنية تحمي اليوم مسؤولي الدولة من ناسهم ومن ناخبيهم، وتعطل كل الاعمال التي تعاني الركود ‏أصلاً، وتزيد اللبناني إذلالاً‎.‎

المصدر: النهار