جريج: الدول المعنية بالأزمة اللبنانية بدأت تمارس الفرز بين الطبقة الفاسدة والثورة

  • محليات

رأى نائب رئيس حزب الكتائب النقيب جورج جريج عبر "الحرة" ان الدول المعنية بالأزمة اللبنانية بدأت تمارس الفرز بين الطبقة الفاسدة وبين الثورة.

اشار نائب رئيس حزب الكتائب النقيب السابق للمحامين جورج جريج عبر "الحرة" الى ان وزير الخارجية الفرنسية التقى رئيس الكتائب سامي الجميّل والنائب المستقيل ميشال معوض والنائب المستقيل نعمت فرام بالاضافة الى قوى تغييرية اخرى، معتبرا ان الاجتماع برئيس الجمهورية هو حكمي، مشددا على ان باريس لا تمارس الانقلاب في العلاقات الدولية.

اضاف: "بنظري ان باريس عاقبت الحريري فالوزير لودريان لم يزر بيت الوسط وهذه رسالة واضحة منها بان الحريري كان من مصاف ان يكون مضيفا، فأصبح ضيفا".

  وأردف القول: "نستطيع ان نزيد عقوبة اخرى بمعنى عقوبة القانون الجنائي الدولي وهي مؤجلة وليست برسم النشر في المرحلة الاولى وهي قائمة على منع معطلي التأليف في الصف الثاني وما دون من دخول الاراضي الفرنسية مع تجميد ممتلكاتهم صعودا الى تدابير تصعيدية اخرى".

وتابع: "في المقابل المجموعات اللبنانية بما فيها حزب الكتائب الذي تمثّل برئيسه كانت على موجة واحدة فهي طالبت بحكومة انتقالية حيادية مستقلة متخصصة وغير مرتبطة وتؤسس لانتخابات برلمانية في موعدها" .

وردا على سؤال قال: "ما يعنينا هو ان البلد في قعر القعر، ونحن قلنا لوزير الخارجية الفرنسية اننا امام أمرين: تشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن واعطينا مواصفات تشكيل الحكومة، والتمسك بالسيادة أي ان لا يكون هناك سيطرة لحزب الله على هذه الحكومة وان تجرى الانتخابات النيابية في موعدها.

 ولفت جريج الى ان ما اعلنه لودريان كان تضامنا مع اللبنانيين في سحب الوكالة من الطبقة السياسية الحاكمة.

 وختم بالتأكيد ان الدول المعنية بالازمة اللبنانية بدأت تمارس الفرز بين الطبقة الفاسدة وبين الثورة.

المصدر: Kataeb.org