جريصاتي في فرنسا يسأل عن اسباب انكفاء كبار المسؤولين عن زيارة لبنان

  • محليات

بدأ وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي في باريس محادثات تحضيرًا لإنشاء "أكاديمية الانسان للتلاقي والحوار" إنطلاقاً من المبادرة التي أطلقها الرئيس عون في خطابه امام الجمعية العمومية للامم المتحدة في ايلول 2017.

وكشفت أوساط للمركزيّة أن جريصاتي لن يتوانى عن اغتنام فرصة لقاءاته مع المسؤولين الفرنسيين، وبينهم مستشارون للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، للسؤال عن الأسباب الحقيقية الكامنة خلف تأخير موعد زيارة ماكرون الى بيروت، علما أنه تريث في ضرب الموعد المحدد في انتظار ولادة الحكومة، بعدما كان قذفه إلى غياهب التأجيل قبيل اجراء الانتخابات النيابية.

ولكن الأوساط نفسها تنبه في هذا الإطار إلى أن الرئيس الفرنسي الحضور إلى لبنان لمتابعة تنفيذ مقررات "سيدر"، الذي عقد بدفع شخصي منه، ما يعني أن انطلاق قطار الاصلاحات شرط أساسي لإتمام الزيارة، مشيرة إلى أن جريصاتي سيؤكد في باريس أن لبنان متمسك بإنجاز ما هو مطلوب منه دوليا، وهو كان أطلق هذا المسار في المؤسسات الدستورية، بدليل أن المجلس النيابي كان قفز فوق التأخير في تأليف الحكومة لإقرار تشريعات طالب بها الشركاء والحلفاء الدوليون، مدرجين إياها في خانة الشروط الاصلاحية المطلوبة.

 

 

المصدر: Kataeb.org