جنبلاط: لإعلان حالة طوارئ فالموت على الأبواب وكورونا أخطر من الغزو الاسرائيلي

  • محليات
جنبلاط: لإعلان حالة طوارئ فالموت على الأبواب وكورونا أخطر من الغزو الاسرائيلي

شدد جنبلاط على اننا بحاجة إلى إعلان حالة طوارئ فالموت على الأبواب وكورونا أخطر من الغزو الاسرائيلي ، ولنترك فترة ساعتين او اكثر خلال النهار للمواطن اثناء حال الطوارىء لشراء احتياجاته.

رأى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ان الحكومة اتخذت قرارا خاطئا عبر تحويل 75 مليار الى الهيئة العليا للاغاثة، مشيرا الى ان المطلوب ليس البطولات الوهمية، لافتا الى ان  المهم هو التفاوض الجدي مع صندوق النقد الدولي وهو امر لم يحصل بعد.

 وقال جنبلاط عبر mtv ضمن برنامج "صار الوقت" مع الاعلامي مرسال غانم: "لقد طرحت قضية الصندوق الوطني لدعم العائلات الفقيرة في الماضي لكن الوزير وائل ابوفاعور ذكرني بصندوق دعم العائلات الأكثر فقراً الموجود في وزارة الشؤون الإجتماعية.

 واشار جنبلاط الى ان دولا كبرى وعظيمة مثل اميركا سيكون لديها أعلى نسبة من الوفيات بفيروس كورونا، داعيا للاستفادة من نجاحات الغير ( كوريا الجنوبية والصين) في معالجة هذا الفيروس.

واقترح جنبلاط  الاستفادة من المساحات الفارغة لحجر الأشخاص الذين ليسوا قادرين على حجر أنفسهم في المنزل بسبب اكتظاظه مثل مدينة بيروت الرياضية ومطارات القليعات ورياق وبيروت، كاشفا عن ان هناك محسنا قدم فندقا في منطقة عالية للحجر، معتبرا انه  لا بد من مصادرة الفنادق على كل الساحل اللبناني للحجر .

وعن قضية العالقين اللبنانيين بالخارج بسبب كورونا قال: "من واجب الدولة القيام برحلات خاصة والقيام بحجرهم في المطار قبل الدخول الى لبنان".

من جهة اخرى، كشف جنبلاط انه تخلى عن دعم "سد بسري"  مشيرا الى ان من اقنعه بذلك هم الثوار والمجتمع المدني لان السدود لها مضار.

ولفت الى ان الإصلاح يجب أن يبدأ من قطاع الكهرباء فهو كفيل بإنهاء 40 في المئة من العجز لكن للأسف "بعدنا محلنا"، مشيرا الى ان سيدر لم يعد موجودا.

وشدد على اننا بحاجة إلى إعلان حالة طوارئ فالموت على الأبواب وكورونا أخطر من الغزو الاسرائيلي ، ولنترك فترة ساعتين او اكثر خلال النهار للمواطن اثناء حال الطوارىء لشراء احتياجاته.

وعن اصدار قانون العفو العام قال: هناك مناطق "فلتانة" أكثر من اللازم في هذه الظروف وأؤيد إصداره لأن "كورونا" أخطر من الإرهاب.

وعن قضية التعليم عن بعد قال: "لا نعرف اذا كان موضوع الكورونا سيستمر سنة او اكثر ولهذا التعليم عن بعد لا بد منه، داعيا الدولة لتطوير شبكات الانترنت".

 وعن التشريع اجاب: "لا بد من طريقة معينة للتشريع اونلاين ومن ثم نعود الى الموضوع الاساسي التفاوض مع صندوق النقد، مطالبا الدول العربية بدعم وزارة الشؤون الاجتماعية".

وحول القول ان الحكومة هي حكومة حزب الله، لفت جنبلاط الى ان  نظرية النأي بالنفس لم تعد موجودة مع تفشي كورونا.

وفي ملف الكهرباء، شن جنبلاط هجوما على وزير الطاقة واصفا اياه بالموظف لدى باسيل، كاشفا انه شكّل هيئة استشارية، معتبرا ان الناس جاعت ونحنا لا زلنا بالسفن التركية.

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image