حادث مؤسف في فرنسا عكّر رحلة ماغي بوغصن!

  • فنون
حادث مؤسف في فرنسا عكّر رحلة ماغي بوغصن!

أفادت مصادر صحفية أن الممثلة اللبنانية ماغي بوغصن تعرّضت للسرقة في فرنسا، حيث فقدت كل أوراقها الثبوتيّة وهاتفها، واضطرّت للعودة إلى لبنان بوثيقة مؤقتة (laissez passer) صادرة عن السفارة اللبنانية في باريس.

وفي التفاصيل، أنّ طبيب ماغي سمح لها بالسفر في رحلة نقاهة، بعد مرور شهر على إجرائها العمليّة الجراحيّة في رأسها والتي تكلّلت بالنجاح، إلا أنّه حذّرها من التواجد ضمن التجمّعات، أو التعرّض للضجيج، فسافرت عبر مطار بيروت بعد أن فتح لها صالون الشرف تجنّباً لساعات الانتظار في المطار بسبب حالها الصحيّة، ووصلت إلى "كان" مع زوجها المنتج جمال سنان وولديهما يارا وريان.

وحجز سنان لعائلته فندقاً قريباً من البحر في منطقة هادئة، ليتسنّى لماغي قضاء إجازة بعيدة عن الضجيج، إلا أنّ ما حصل في اليوم الثاني عرقل كل مشاريع العائلة.

فقد تعرّضت ماغي خلال وجودها في المطعم لسرقة حقيبتها، وكانت الحقيبة تحتوي كل أوراقها الثبوتيّة بما فيها جواز سفرها وبطاقة إقامتها في دبي، ومبلغاً من المال، كما كان هاتفها داخل الحقيبة.

وتمّ الإبلاغ عن السّرقة، وتدخّلت السّفارة اللبنانية فمنحت ماغي وثيقة(laissez passer) لتعود بواسطتها إلى بيروت.

ولم تتمكّن ماغي من التعرّف إلى السارق، إذ أنّ ما حصل حصل بسرعة البرق.

ماغي التي توقّعت أن تكون إجازتها هادئة، قرّرت استكمالها بعيداً عن التوتّر، لتجنيب ولديها الضغوطات التي كانا قد تعرّضا لها بعد عمليتها الجراحية، لتعود منتصف ليل الثلاثاء إلى بيروت.

وقد فقدت ماغي مع هاتفها كل الأرقام المخزّنة، كما أنّها ستبدأ بالمعاملات لاستخراج جواز سفر جديد، وهي أمور تتطلب الكثير من الوقت.

وفي إتصال هاتفي مع “سيدتي نت"، طمأنت ماغي محبيها بأنها بخير وقالت "ما حصل قد حصل، لم أتوقّعه بطبيعة الحال، لكن الحمد لله أنّ من سرق حقيبتي لم يوقعني أرضاً، أحاول النظر إلى النصف الممتلىء من الكأس".

وتابعت "رغم كل ما حصل، قضينا إجازة جميلة، حاولت أن أعوّض أولادي خصوصاً بعد أن شعرا بالخوف من انتكاس وضعي بسبب ما تعرّضت له".

المصدر: Agencies