حزب الله: لا مسّ بالثلاثية وتفعيل العلاقات مع سوريا في البيان الوزاري

  • محليات
حزب الله: لا مسّ بالثلاثية وتفعيل العلاقات مع سوريا في البيان الوزاري

تّتجه اللجنة الوزارية المكلّفة مناقشة البيان الوزاري الى الانتهاء من صياغته في مهلة اقصاها الاثنين المقبل بحسب ما اعلن وزير مال غازي وزني اليوم.

في حين تفرض الازمة الاقتصادية والمالية الخانقة التي يمرّ بها البلد نفسها على مناقشات البيان الوزاري، بحيث انها ستحظى بحصّة الاسد في الصيغة من خلال البحث في الاجراءات الطارئة التي يجب اتّخاذها سريعاً للحدّ من حجم الخسائر وملاقاة مطالب الانتفاضة الشعبية والدول المانحة باقرار اصلاحات ضرورية للحدّ من الهدر ومكافحة الفساد، تترقّب الاوساط المحلية ومعها المجتمع الدولي الفقرة المتعلقة بسياسة الحكومة في البيان الوزاري، باعتبار انها ستكون الاشارة التي ينتظرها اللبنانيون والخارج لتحديد هوية حكومة حسان دياب.

 

ومع ان رئيس الحكومة يحرص على اولوية الانقاذ المالي والاقتصادي، لان الازمة غير المسبوقة التي يمرّ بها البلد لا تحتمل "ترف" الخلافات الانشائية على تعابير ومصطلحات، وعلى ضرورة استعادة ثقة اللبنايين والمجتمع الدولي قبل اي شيء اخر، لا يبدو ان حسابات بعض القوى الممثلة في الحكومة تتطابق مع رغياته، خصوصاً اذا كانت اشتمّت رائحة "شروط" تُفرض على لبنان من بوّابة الازمة الاقتصادية لفرض تعابير في البيان الوزاري تتلاءم مع مصالحها واهدافها المشبوهة.

 

ومن بين هذه القوى "حزب الله" الذي يرفض كما نقلت مصادر مقرّبة منه لـ"المركزية" "اي مسّ بالثلاثية الذهبية: :الشعب والجيش والمقاومة: تحت اي حجّة"، كما يرفض اي إخراج انشائي بشأنها".

 

وتقول "لا تغيير في صيغة الثلاثية انطلاقاً من ان لا يجوز المسّ بسيادة لبنان تحت الحجج والذرائع. هذه السيادة خط احمر ولا نقبل التفاوض عليها ولا اجراء عملية تبادل بشأنها مع مساعدات ووعود واهية".

 

وتؤكد المصادر المقرّبة من الحزب "ان لا تفريط بحماية لبنان التي تؤمّنها ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة، ولن نترك امن لبنان لقمة سائغة في فم العدو الاسرائيلي، ولن نسمح للسفارة الاميركية في بيروت الراعية لمصالح اسرائيل، بان تفرض على لبنان ما تريد عبر ممارسة الضغط الاقتصادي علينا".

 

ورفضت المصادر ما يروّج عن ان فتح "حنفية" المساعدات الدولية للبنان مرهون ببيان وزاري لا يتضمّن الثلاثية الذهبية"، مشيرةً الى "ان كل الدول تتآمر علينا بحجّة المساعدات المالية".   

 

وسألت المصادر "كيف يُمكن التخلّي عن هذه المعادلة لمصلحة اسرائيل، في وقت اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب ما يُسمّى بـ"صفقة القرن" على حساب القضية الفلسطينية"؟ مشددةً على "ان لا تخلّي عن خط المقاومة الذي اثبت جدارته وفعاليته في حماية لبنان ولا صوت يعلو علي،ه حتى الاميركي".

 

اضافت "كيف سنُعطي للاميركي ما يريد في وقت يضع يده على القطاع المصرفي في لبنان ويراقب من خلاله كل عمليات التحويلات داخل لبنان وخارجه؟ لماذا نرضخ لارادته ولعبة شروطه وهو يمنع لبنان من تعزيز التعاون الاقتصادي مع الصين والعسكري مع روسيا"؟

 

والى صيغة المقاومة، بند اخر امام لجنة صياغة البيان الوزاري سيُشكّل مؤشراً لتوجهاتها، وهو العلاقة مع سوريا، مع العلم ان الفريق السياسي الممُثل في الحكومة يؤيّد عودة الحرارة الى العلاقة لاعتبارات اقتصادية اولاً.

 

وتؤكد المصادر المقرّبة من حزب الله " ضرورة الانفتاح على سوريا، لانها المنفذ الاقتصادي البرّي الوحيد للبنان"، مقللة من اهمية ما يروّج عن ان تفعيل العلاقات معها، مقدّمة لعودة الامور الى ما كانت عليه قبل العام 2005 وخروجها من لبنان". 

المصدر: وكالة الأنباء المركزية