حزب الله يحتكر الساحة...وسالم زهران يبدّل تغريدته!

  • خاص

حتى مساء اليوم الثلاثاء لم يصدر اي تعليق رسمي من اي جهة رسمية لبنانية لا من الجيش ولا من اي جهاز امني رسمي ولا حتى وزارة معنية بشأن انفجار عين قانا.

حتى مساء اليوم الثلاثاء لم يصدر اي تعليق رسمي من اي جهة رسمية لبنانية لا من الجيش ولا من اي جهاز امني رسمي ولا حتى وزارة معنية بشأن انفجار عين قانا في حين تقتصر البيانات والتعليقات على جهات تابعة لحزب الله اكان في المباشر او في غير المباشر .

واللافت ايضا غياب الاجهزة الرسمية عن موقع الانفجار المدمر الذي وقع في مخزن اسلحة وذخائر داخل حي سكني آهل بالمدنيين وبين منازل يقطنها مواطنون واطفال وهو ما تحرّمه ابسط قواعد الشرعة العالمية لحقوق الانسان كما اتفاقية جنيف وابسط منطق انساني.

الصحافي المقرب من حزب الله سالم زهران قال ان المخزن يستخدم لتجميع قذائف من مخلفات حرب تموز وهنا السؤال لماذا جهات حزبية هي من تقوم بتجميع الذخائر وليس الجيش اللبناني ؟ كما السؤال ايضا كيف تجمع الذخائر والقذائف في مخزن داخل حي سكني وليس في مكان آمن؟ في الحالتين فان الجريمة بحق السيادة اللبنانية وما تبقى من دولة والجريمة بحق المواطنين الآمنين في بيتهم جريمة عظمى فمن يحاسب؟

هنا لا بد من الاشارة الى انه بعد ان غرّد سالم زهران عقب انفجار عين قانا مؤكداً أن الحريق "ناتج عن انفجار مستودع اسلحة ولا سقوط لضحايا او جرحى والاضرار مادية فقط" عاد وسحب التغريدة مستبدلاً معلوماته بأن "حريق عين قانا ناتج عن انفجار مركز لتجميع قذائف مخلفات الحرب ولا سقوط لضحايا او جرحى والاضرار مادية فقط".

المصدر: Kataeb.org