حكيم: تآكل الطبقة الوسطى في لبنان أحد أسباب اندلاع الانتفاضة في 17 تشرين

  • محليات
حكيم: تآكل الطبقة الوسطى في لبنان أحد أسباب اندلاع الانتفاضة في 17 تشرين

اعتبر الوزير السابق آلان حكيم أن الطبقة الوسطى في لبنان أحد أسباب اندلاع الانتفاضة في 17 تشرين.

اعتبر الوزير السابق آلان حكيم أن التضخم والبطالة وغياب النمو وتراجع القدرة الشرائية بسبب الغلاء المعيشي يقضي على الطبقة الوسطى في لبنان ويؤدي لتآكلها، وهو ما يعد أحد أسباب اندلاع الانتفاضة اللبنانية في 17 تشرين الأول الماضي.

وأضاف لـ"العربي الجديد": الإنفاق الاستهلاكي انخفض مع ارتفاعٍ الأسعار بنسبة 55%، بسبب إقرار مجلس النواب قانون رفع الضرائب في 9 تشرين الأول 2017، والضريبة على القيمة المضافة التي ارتفعت من 10% إلى 11%، ما ساهم في ارتفاع الأسعار بنسبة من 10% إلى 15%، قبل أن يضاف اليوم سعر صرف الدولار الذي ارتفع مقابل الليرة اللبنانية، ورفع معه أسعار السلع ومختلف القطاعات، وهذه عوامل تؤثر بشكل كبير على الطبقة الوسطى وأصحاب الدخل المحدود وما دون ذلك.

وفي إطار منفصل، غرّد الوزير السابق آلان حكيم فكتب عبر تويتر: "لماذا الإصرار على استقبال الرحلات من إيران إلى لبنان أو من أي بلد آخر يتبيّن فيه حالات إصابة بفيروس كورونا؟ لماذا تحميل لبنان مزيدا من الأعباء إن كان بكلفة المعاملات الصحية والإدارية الخاصة أو بالمخاطر المحدقة بالطاقم الأمني في المطار الذي يتعامل مع هذه الأشخاص بشكل مباشر؟".

المصدر: العربي الجديد

Mobile Ad - Image