حنكش: الفراغ احسن من حكومة تقتل شعبها.. والحل يكمن بحكومة مستقلّين جديدة وانتخابات مبكرة

  • محليات
حنكش: الفراغ احسن من حكومة تقتل شعبها.. والحل يكمن بحكومة مستقلّين جديدة وانتخابات مبكرة

أكد الياس حنكش أن ‘‘التخويف من الفراغ لم يعد يمشي على الناس، الفراغ احسن من حكومة تقتل شعبها‘‘.

إستهل الياس حنكش حديثه في مقابلة أجراها عبر أثير إذاعة صوت لبنان بطلب الراحة والشفاء للجرحى في المستشفيات، وقال: "ربنا يبرد قلوب الاهالي"، معتبرًا أن "استقالة نواب الكتائب صغيرة جداً أمام هول الكارثة".
وأضاف: "جو أندون هو من موظفي اهراءات القمح وهو شهيد ورفيق في جزب الكتائب وانضم الى رفاقه جو عقيقي، أنطوان برمكي، والأمين العام نزار نجاريان".
وحول حادث مرفأ بيروت، قال: "السلطة الحالية اعتادت على "اللفلفة" وكيف يمكن التغطية عن هذا الوزير أو ذاك والانفجار سيبقى سببه غامضاً إن لم نلجأ لتحقيق دولي يكشف الحقائق".
وأسف أن نسبة الهجرة من لبنان ترتفع بشكل كبير وعلّق قائلاً: ‘‘الوطن هو شعب وأرض، لكن بين كل 10 أشخاص أصبحنا نجد 9 يريدون الهجرة".
ورأى أن "النظام خاطئ لأنه تم خياطته على مقاس المحاصصة ومصالح الكتل وأنا متأكد أن أصحاب الكتل الكبيرة لن يستقيلوا".
وقال حنكش: "لقد رأيت مشهداً مؤسفاً فقد كتب على حائط المرفأ "حكومتي فعلت هذا"، لافتاً "تدمرت مدينة، تهجر 300 ألف بيت، لدينا أكثر من 5000 جريح وحوالي 200 شهيد والحكومة لم تستقل، وبدلاً من أن تعترف بأخطائها وتستقيل بشكل فوري كانت الدولة تطلق رصاصاً حياً على الناس في وسط بيروت".
وتعليقاً على طلب حزب الله استلام الجيش التحقيق في ما حصل في مرفأ بيروت، قال حنكش: "الجيش ليس من واجباته أن يحقق، ومن يريد أن يسلمه التحقيق في انفجار مرفأ بيروت عليه أن يسلمه سلاحه وعتاده أولاً".
ورأى ان "ثورة 17 تشرين كسرت الكثير من المحرمات".
وأشار إلى أننا "بلد منكوب بسلطة فاشلة تعتمد حتى اليوم سياسة الترقيع، ومع هذه الطبقة الحاكمة لم نعد قادرين على حكم نفسنا بنفسنا ومعالجة مواضيعنا اليومية دون اللجوء إلى الخارج".
ولفت إلى أن "الجريمة تكمن في وجود هكذا كمية من المواد المتفجرة دون مراقبة أو رقابة، وحديث رئيس الجمهورية عن تراتبية وصلاحيات لا يمكن الأخذ به، الشعب اللبناني ليس بسيطاً لكي يُضحك عليه بهكذا كلام، والإهمال قتل اللبنانيين".
وأضاف: "هناك احتمال أن تكون مواد نيترات الأمونيوم تعود لأجهزة تصنع سلاحاً ومتفجرات، والسؤال الذي يُطرح هنا، كيف تترك هكذا مواد ضارة مدمرة دون تخزين ملائم ولماذا لم يتم ترحيلها؟"
وإعتبر حنكش أن "المرفأ والمطار والحدود هي مرافق استراتيجية لحزب الله، وهل فعلاً الناس صدقت كلام الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله عن ان لا وجود له في المرفأ؟"
وقال: "الطبقة السياسية منفصلة عن الواقع، ولو أنها متّصلة بالواقع اللبناني لما كنا وصلنا إلى هنا، وابتعادها عن الحقيقة يفوق الخيال".
وتابع: "أنا متأكد أن الاستقالات ستكون متفرقة وليست بالجملة، والنواب سيستقلّون عن كتلهم ويأخذون قرار الاستقالة من المجلس، تحدثت مع نواب في الكتل الكبيرة وقالوا لي نحن نتمنى أن نستقيل لكن رئيس الكتلة النيابية لم يوافق معنا وهكذا هي الأجواء حالياً".
وشدد حنكش على أن "التخويف من الفراغ لم يعد يمشي على الناس، الفراغ احسن من حكومة تقتل شعبها" وأكّد أن "الحل يكمن باستقالة الحكومة الحالية، تشكيل حكومة مستقلين وادارة انتخابات نيابية مبكرة بعدها".
وذكّر بأنه "منذ أن بدأنا مفاوضات مع الصندوق حتى اليوم لم يتوقف المسؤولون عن التناكف حول حجم الخسائر والبلد في المقلب الآخر ينهار"، لافتاً إلى ان "الهندسات المالية هي أقرب إلى السعدنات المالية، اللبنانيون وثقوا بالمصارف ووضعوا أموالهم فيها واليوم نرى هيركات مقنعاً بنسبة 85% وقد أخذوا جنى عمر الناس".
وعن النفايات والكهرباء قال: "تنصيبة العصر اليوم هي الكهرباء وبعدها النفايات التي يربح مسؤولون من صفقاتها أموالاً طائلة".
وختم الياس حنكش: "ما حصل سيزيدنا عزيمة كشعب لبناني، هذه المرحلة هي مرحلة مواجهة، المخاض صعب لكننا سنخرج منه، وما حصل يجب أن يخلصنا من الطبقة الحالية التي لا تعرف أن تقوم بشيء والتي لا تؤتمن على كوب ماء، واليوم القرار يجب أن يكون للشعب".

المصدر: Kataeb.org