حنكش: تظاهرة اليوم استمرار للثورة.. والإنتخابات النيابية المبكرة تختصر كل المطالب لتحقيق التغيير

  • محليات

شدد النائب الياس حنكش على أن قدر حزب الكتائب الا يختار الطرقات الاسهل بل ما ينسجم مع نضاله التاريخي وقناعاته، كما أنه لا يرتهن لأي جهة خارجية وإلا لكان وفّر على حاله ستة ألاف شهيد.

حنكش وفي حديث لبرنامج "اليوم السابع" عبر صوت لبنان، قال "منذ 17 تشرين لم يكن حزب الكتائب يوماً خارج هذا التحرّك، ونحن احترمنا هذه الثورة الشعبية وشاركنا بكل قوتنا فيها وكنا في الصفوف الخلفية كي لا نجرح اي شعور".

وتابع "أما الجديد اليوم ان الكتائب دعت بطريقة رسمية الى المشاركة، رغم ان رئيس الحزب كان قد دعا كل الكتائبيين إلى المشاركة في هذه الثورة".

وتابع "بدأنا بالثورة منذ الـ٢٠١٥، واليوم نحن موجودون بقوة، وهناك تقبّل من قبل كل مجموعات الثورة لحزب الكتائب لأنها أصبحت تميّز من معها حقاً، وهذا ما جعلنا نتعاون مع الثوار في التحضير لتظاهرة اليوم للضعط أكثر على هذه الحكومة والذهاب الى انتخابات نيابية مبكرة لتنبثق طبقة سياسية جديدة".

ورأى أن تظاهرة اليوم تأتي بعدما رأينا ان السلطة تكمل بالنهج نفسه الذي بدأت بسببه ثورة 17 تشرين الأول، واضاف "اعتبروا ان الفرصة التي اتاحها فيروس كورونا بمثابة مهادنة لكن الجوع هو نفسه والتعاطي نفسه مستمر". وشدد على ان سر هذه الثورة هو توحّد الناس حول المطالب، على رأسها اسقاط الحكومة الذي نجحت الثورة في تحقيقه رغم اننا كنا نسمع تهديدات الا انها نجحت.

وتابع "مرة جديدة تتوحّد الثورة، ورغم أن المطالب كثيرة لكن الاهم اليوم ان يكون هناك قناعة ان مجلس النواب اساس تجدد السلطة السياسية لانه هو من يقرّ القانون الانتخابي وقانون استعادة الاموال المنهوبة وغيرها."

وأردف " البرلمان هو الحجر الاساس واذا لم يتجدد فهذا يعني اننا نطلب من نفس الاشخاص الذين اخذونا نحو الهاوية أن يكملوا ما كانوا يقومون به".

وشدد على أن من المستحيل بناء بلد بوجود سلاح خارج الشرعية وهذا نضال لن نتوقف عنه وهو اساسي لقيام دولة لكن اليوم هذه التظاهرة هي لتوحيد المطالب ولدى اللبناني مئة اولوية وهدف والبديل عن طرح كل هذه المطالب هو مطلب الانتخابات النيابية المبكرة التي هي المدخل لكل الأمور.

وتوقّع حنكش ان نرى ارتدادات سريعة لقانون قيصر على لبنان من هنا اهمية الحياد، وقال "لبنان أصبح بدون اصدقاء، وأحد ليس راضياً عن تموضعه.

وفي الختام أكد حنكش أن تاريخ 6-6 هو استمرار لهذه الثورة ويوم 7-6 هو يوم آخر من النضال، والهدف تكوين كتلة وازنة من المستقلين والسياديين والناس على مستوى تطلعات اللبنانيين في البرلمان، مشيراً الى ان الثورة انتجت جيلاً جديداً واعياً لتحديد خياراته في الانتخابات النيابية".

وفي حديث عبر الجديد، قال أن "ليس جديدا على حزب الكتائب ان يدعو للمشاركة في الثورة، و بعد التنسيق مع اغلب المجموعات اتفقنا على الدعوة رسمياً هذه المرة، اما بالنسبة لمطالب التظاهرة اليوم فالعوان هو الانتخابات النيابية المبكرة".

وتابع حنكش: "المطلب الاول للثورة كان اسقاط الحكومة وهذا المطلب تحقق بقوة شعب ثائر يريد العيش بكرامة، والمطلب الاول لتحرك اليوم هو الانتخابات النيابية لانبثاق سلطة جديدة وتجديد الطبقة السياسية".

وإذ أكد أن موقف حزب الكتائب واضح من موضوع سلاح حزب الله، شدد على ان عنوان تظاهرة اليوم هو الانتخابات النيابية المبكرة. وقال "لا يمكن قيام دولة الا بحصر السلاح وقرار السلم والحرب بيد الشرعية".

وقال حنكش رداً على سؤال "نتخوف من اشكالات لكن الشعب برهن وعيه، واذا كانت هناك محاولات للتشويش فتم اخذ الاحتياطات للانسحاب.

وأكد حنكش على سلمية التظاهرة، مشيراً الى اننا سنكمل بالضغط للوصول الى انبثاق سلطة جديدة.

 

المصدر: Kataeb.org