حنكش: ساحل المتن لا يقبل بتوسعة المطمر وليتحمّل الوزراء المعنيون مسؤولياتهم

  • محليات
حنكش: ساحل المتن لا يقبل بتوسعة المطمر وليتحمّل الوزراء المعنيون مسؤولياتهم

أدلى النائب الياس حنكش، بعد اجتماع لجنة البيئة، بتصريح قال فيه: "شاركنا اليوم في لجنة البيئة، ولسوء الحظ ما زلنا في جدل بيزنطي. والقصة اليوم اكثر من تقنيات، هي قصة عجز لحكومة تعالج ملفا يمسّ بمصلحة اللبنانيين لا بالنفايات ولا بالبيئة ولا بالكهرباء او الاقتصاد. هناك عجز وهناك مسؤولية تتحمّلها هذه الحكومة".
اضاف حنكش: "لم يتفاجأ احد انه لدينا ازمة نفايات، الكل يعرف ونعود ونسمع اننا في حال طوارىء. فما هو المطلوب؟ أتحدث خصوصا عن مكبين، هما الكوستا برافا وبرج حمود- الجديدة. هل المطلوب ان يتحمّل الناس اكثر من ثلاث سنوات ممّا تحمّلوا من امراض واوبئة وحشرات. نحن لم نخرج بحل الا بالتوسعة. اليوم، هناك من عليه ان يتحمّل المسؤولية، فهل من الممكن ان نكمل هكذا، هذا عدا عن المشكلة الموجودة في الشمال".
وتابع: "في الاول من ايلول هناك مشكلة، لقد بحّ صوتنا ونحن نتكلّم عن الموضوع، هذه الحكومة التي تطلّبت تسعة اشهر لتأليفها، وكل واحد من الوزراء استلم مسؤولية، فليتفضّلوا ويتحمّلوا مسؤولياتهم. اليوم لا يأتي احد ويضع الناس أمام الامر الواقع. منذ ثلاث سنوات وضعوهم امام أمر واقع، وحاولنا ان نعترض على الموضوع ولم نستطع. مواصفات عالمية وروتينية مشدّدة لم يحصل اي شيء منها كما وعدوا. قالوا انهم سيحفّزون البلديات، منذ ثلاث سنوات ونصف لم يتحدث احد مع بلدية، فكيف سنؤمن ان هذا الموقت سيبقى موقتا كما كل شيء".
واشار حنكش الى انه حصل نقاش حادّ داخل جلسة لجنة البيئة، وقال: "خرجنا من هذه اللجنة بدون حل. هناك من يجب ان يتحمّل المسؤولية. هناك حكومة ووزير بيئة ووزير صحة وغيرهم يتحمّلون المسؤولية، لا نستطيع ان نرميها على النواب والبلديات، ليتفضّلوا ويتحمّلوا مسؤولياتهم، أقصد الحكومة والوزراء المعنيين في كل ملف. اليوم كل شيء موقت سيصبح دائما".
وأكد ان "منطقة ساحل المتن لم تعد تتحمّل توسعة المطمر، وكل القرارات الصادرة عن مجلس الوزراء تعطي مهلة، ويقولون حالة طوارىء وعلينا ان نتحمّل. كلنا نعرف ان هناك علامات استفهام كبيرة وراء هذا الملف، لبنان ليس وحده عنده نفايات، كل البلدان لديها نفايات وتعرف كيف تعالجها. ولا احد يصدق اننا لا نستطيع ان نعالجها. هناك علامة استفهام لكل شيء، نعرف ان هناك تمويلا لتيارات واحزاب منذ ثلاثين سنة، وحزب الكتائب رفع دعوى لوقف العمل بالمطمر وحذر من الروائح والاوبئة والحشرات. اليوم تتعاملون مع سلطة كبيرة ولا نستطيع ان نفعل شيئا الا اذ تحرّكت الناس. اليوم اذا قبلت الناس ان يتوسع المطمر بالعلو وبالعرض ماذا نستطيع ان نفعل؟ الناس لديها مسؤولية ان تقول ايضا لا. ومن قال ان ساحل المتن يقبل بالتوسعة". 

المصدر: Kataeb.org