حنكش: لا يمكن الإستمرار بذهنية المحاصصة... والحل بإنتخابات نيابية مبكرة لعودة الثقة!

  • محليات
حنكش: لا يمكن الإستمرار بذهنية المحاصصة... والحل بإنتخابات نيابية مبكرة لعودة الثقة!

أكد النائب الياس حنكش أنه لا يمكن الإستمرار بذهنية المحاصصة التي سقطت في 17 تشرين.

علّق عضو كتلة الكتائب النائب الياس حنكش على الجلسة التشريعية أمس قائلاً: "نحن غير راضين على كل ما حصل وقد عبرنا عن ذلك قبل دخولنا الى الجلسة، فلا يمكن الذهاب الى دولة قانون ومؤسسات وبناء دولة للشباب بنفس الذهنية التي سقطت في 17 تشرين أي ذهنية المحاصصة".
وقال حنكش لصوت لبنان: "في ملف العفو العام لا يمكن المساواة بين من قتل أحد عناصر الجيش اللبناني وبين من تعاطى المخدرات، وقد دخل القانون بالبازار السياسي إذ تقسم بين سنة للإسلاميين وشيعة لتجار الحشيش ومسيحيين للمبعدين، ولا يمكن بناء وطن بهذه الطريقة لهذا عارضنا القانون".
أما من ناحية الكابيتال كونترول فقال: "كنا أول من تقدم بكتاب لحاكم مصرف لبنان وعدنا وطلبنا من رئيس مجلس النواب لجنة تحقيق برلمانية للبحث في هذا الموضوع أي عملنا وفقاً لمقاربة علمية وقانونية لوقف وإستعادة الأموال التي تحوّلت الى الخارج، وبرأينا يجب أن نركز على المحافظة على رؤس الأموال من جهة وعدم إذلال الناس أمام المصارف من جهة أخرى في وقت حوّل كبار السياسيين أموالهم الى الخارج.
وعن آلية التعيينات كشف: "كان لدينا ملاحظتان وقد أخذتا بعين الإعتبار إذ لا يمكن أن تعلّق الوظيفة الشاغرة على باب الوزارة مما يجبر الخريجين الى الإلتجاء للوزراء للحصول على وظيفة، إذ لدينا جهاز مجلس الخدمة المدنية فلماذا خلق أطر ثانية موازية للمؤسسات والمجالس الموجودة؟ هل للإبقاء على المحسوبيات كما حصل قبل الإنتخابات حيث تم توظيف آلاف الأشخاص لحسابات سياسية؟
وفي السرية المصرفية قال: "لا يمكن أن نقبل بأن يشوه الإقتراح بهذه الطريقة إذ حرمنا القضاء من رفع السرية المصرفية".
وشدد حنكش على أنه لا يمكن أن نستمر بالإستنسابية والمحاصصة الموجودة.
وسجل حنكش ملاحظات بنيوية منها على التصويت الإلكتروني، كما النكايات السياسية التي تحصل داخل المجلس.
وختم مؤكداً أن الفشل بمجلس النواب هو فشل البلد كله والحل هو بالذهاب الى إنتخابات نيابية مبكرة لإنتظام الحياة السياسية في لبنان ولعودة الثقة.

المصدر: Kataeb.org