حنكش: لا يمكن الخروج من الازمة الا بتجديد وكالة الناس عبر انتخابات مبكرة والا سنتجه نحو الانفجار

  • محليات
حنكش: لا يمكن الخروج من الازمة الا بتجديد وكالة الناس عبر انتخابات مبكرة والا سنتجه نحو الانفجار

يصرّ الرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب على تأليف حكومة اختصاصيين مستقلين، والسبب برأيه، أن الجميع أيّد تأليفها خلال الاستشارات، فماذا عدا ممّا بَدا حتى تغيّر الغالبية الساحقة التي سَمّته رأيها وتطالب بحكومة تكنو- سياسية او سياسية اذا اقتضى الامر في ضوء التطور الاخير الذي شهده العراق؟

تحدث عضو كتلة "الكتائب" النائب الياس حنكش  لـ"المركزية" عن أسباب العرقلة الحكومية بالقول: "الفريق الذي سمّى حسان دياب، هو نفسه المعرقل، وكأن الامور بألف خير"، مشددا على "ان كلاً منهم يريد حصّة ووزارة او وزارتين وثلاثاً، في الوقت الذي لم يتبقَ اي شيء في البلد. لو أنهم يعون الفقر الذي وصل إليه المواطنون والاهتراء الذي تعاني منه ادارات الدولة، ما كانوا ليتصرفوا بهذه الطريقة. واذا كانوا لا يعلمون فمشكلة، وفي الحالتين لا يمكنهم البقاء في موقع المسؤولية. فهذا الحديث السياسي عن التأخير بالتكليف للتسريع بالتأليف، شعارات رفعت ولم ينفذ منها شيء. البلد ينهار وهم ينظرون اليه".

وأضاف: "اختاروا الرئيس دياب، فليؤلفوا الحكومة ويسيروا نحو الامام. جل ما نطلبه، منذ البداية، حتى منذ ما قبل بدء الثورة، إجراء انتخابات نيابية جديدة، وقدمنا قانوناً من اجله لتقصير ولاية المجلس، وسخّف حينها اهل السلطة والمعارضون والاستغلاليون وكل الاطراف الموضوع، متسائلين عن اي انتخابات جديدة نتحدث. اليوم اصبحت هناك قناعة عند الجميع ان لا يمكن الخروج من هذه الازمة الا بتجديد وكالة الناس لهم، والا فالوضع متجه نحو الانفجار. لذلك نريد حكومة مستقلة كي تتمكن من انجاز انتخابات نيابية مبكرة".

وتابع: "نتمنى صياغة قانون جديد، إنما اذا تعثر ذلك، فلنجرها على اساس القانون الحالي، لأن الافضل التوجه الى الانتخابات في ظل القانون الحالي على عدم اجرائها وترك البلد على حاله. انتهى البلد، لا ليرة ولا مستلزمات طبية ولا ادوية ولا مواد اولية ولا مواد اساسية، تحولنا الى صحراء قاحلة، وما زالوا يتناتشون الحصص والوزارات".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية