حوار بعبدا سياسي أكثر منه اقتصادي؟!

  • محليات
حوار بعبدا سياسي أكثر منه اقتصادي؟!

اكد مصدر وزاري لصحيفة "القبس" الكويتية أن "الحوار الاقتصادي- المالي الذي عقد في قصر بعبدا بالامس سياسي أكثر منه اقتصادي، وأن الهدف منه الخروج بتوافق على سلسلة إجراءات لانقاذ الوضع الاقتصادي، ووضع الجميع امام مسؤولياتهم، على ان تكون القرارات بمنزلة خريطة طريق للمرحلة المقبلة".
واشار المصدر الى ان "المعارضة والموالاة مدعوتان لتغليب لغة العقل وللتعاون في هذا الظرف الدقيق"، لافتا الى أنه "قد تتكامل رؤيتان اقتصاديتان للخروج بخطة انقاذية".
في السياق، ذكرت مصادر المجتمعين في قصر بعبدا لـ"اللواء" ان "النقاش في الاجتماع كان مفتوحا على كل المقترحات التي قُدّمت خطياً او شفوياً، وان النقاش تركز على كيفية الخروج من الوضع الاقتصادي والمالي الصعب، وبناء لذلك تم وللمرة الاولى في لبنان اعلان حالة الطوارئ الاقتصادية وتم تشكيل هيئة الطوارئ التي سيديرها رئيس الحكومة، وان الوضع يتطلب علاجات جذرية".
وعلم انه بعد كلام الرئيس عون والذي اعتبر ان التضحية مطلوبة من الجميع ودعا إلى التعالي عن الخلافات، تحدث حاكم مصرف لبنان فعرض الوضع المالي والضغط على السيولة والارتفاع بالدولرة، مشيرا إلى تراجع السلطات خلال الأشهر الماضية.

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image