خمس لاءات وخمس نعم يحملها معه رئيس الكتائب إلى طاولة الحوار الإقتصادي في بعبدا

  • محليات

بمناسبة انعقاد طاولة حوار اقتصادي الإثنين في 2 أيلول في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، يهمّ حزب الكتائب اللبنانيّة التأكيد على أنّه لا مجال لأيّ إنقاذ اقتصاديّ إلا بوجود نيّة سياسيّة جدّية للمضيّ بالإصلاحات المنشودة وتحمّل الحكومة مسؤوليّاتها في الملفات كافة، وباستعادة الدولة قرارها السياديّ وعدم تعريض لبنان لحروب تزعزع استقراره الأمنيّ وبالتالي الاقتصاديّ والماليّ.

وفي حال توفّر هذه الشروط الثلاثة، تؤكّد الكتائب على موقفها المتمثّل بخمس  "لاءات" وخمس "نعم":

1-    لا زيادة على الـضريبة على القيمة المضافة (TVA) وما يعادلها من رسوم.

2-    لا زيادة على رسوم البنزين.

3-    لا زيادة لتعرفة الكهرباء قبل تأمينها 24/24.

4-    لا مخالفة للدستور والقوانين.

5-    لا لفوائد مرتفعة في زمن ركود اقتصادي

 

1-    نعم لإلغاء عقود الوظائف الوهميّةوالسياسيّة في القطاع العامّ.

2-    نعم لضبط المعابر الشرعيّة (البرّيّة والمرافئ والمطار) وإقفال المعابر غير الشرعيّة.

3-    نعم لتطبيق قانون الشّراكة بين القطاع العامّ والخاص على جميع مشاريع البنى التحتية منعًا للهدر والفساد.

4-    نعم لإعفاءاتٍ وحوافزَ ضريبيّة تعيد تحريك الاقتصاد.

5-   نعم للعدالة الضريبية ومنع التهرب الضريبي

 

رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل سلّم الرئيس عون ملفا تضمن ورقة المجلس الإقتصادي الإجتماعي التي وافقت عليها كل الكتل النيابية، كما أرفق في الملف مشروع حزب الكتائب ١٣١ الحل عنّا والذي يتضمن حلا متكاملا للنهوض بلبنان على المستويات كافة .

رئيس الكتائب أكد للمجتمعين ان الحلول واضحة والجميع يعلمها، ويبقى الأساس في وجود نية سياسية جدية للمضيّ بالإصلاحات المنشودة.

ويهمّ حزب الكتائب اللبنانيّة التأكيد على أنّه لا مجال لأيّ إنقاذ اقتصاديّ إلا بوجود نيّة سياسيّة جدّية للمضيّ بالإصلاحات المنشودة وتحمّل الحكومة مسؤوليّاتها في الملفات كافة، وباستعادة الدولة قرارها السياديّ وعدم تعريض لبنان لحروب تزعزع استقراره الأمنيّ وبالتالي الاقتصاديّ والماليّ.

إضغط هنا للاطلاع على ورقة المجلس الاقتصادي الاجتماعي

المصدر: Kataeb.org