خوري من معراب: للقوات الحرية في تسمية الحريري أو لا... وجعجع: لن نشارك في الحكومة بكافة الأحوال

  • محليات
خوري من معراب: للقوات الحرية في تسمية الحريري أو لا... وجعجع: لن نشارك في الحكومة بكافة الأحوال

أكّد الوزير السابق غطاس خوري انّ "رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري يبحث عن إنقاذ البلد ولا شيء يمنع اللقاء بينه وبين الرئيس عون".

وقال في تصريح له، بعد لقائه رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في معراب، موفداً من الحريري، في حضور الوزير السابق ملحم الرياشي: "هناك تفاهم سابق عميق مع جعجع في الشأن الحكوميّ ومتروك له أن يبدي رأيه في موضوع تسمية رئيس الحكومة عبر إجتماع "الجمهورية القوية" أو عبر التسمية في الاستشارات النيابية يوم الاثنين".
ورأى خوري ان "قسماً من الشارع مؤيّد للحريري وقسماً آخر ممكن أن يكون رافضاً له لكن هناك آلية للتغيير في البلد ويجب اتباعها والوضع صعب وبحاجة الى تضافر الجهود"، مشيراً الى انّ "الحريري يسعى بكل الوسائل إلى أن يكون هناك حلّ".

بدوره أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أنهم لن يشاركوا في الحكومة بكافة الأحوال إذ أنهم ضد حكومة ما يُسمى "الوحدة الوطنية" ولا يجدون أي حل سوى بحكومة أخصائيين.
وأضاف قائلاً: "ما وصلنا إليه في لبنان يستدعي حكومة غير مسبوقة وطرحنا حكومة أخصائيين مستقلين تضمّ وجوهاً تُوحي بالثقة".
وعن الإسم الذي ستسميه كتلة "الجمهورية القوية" في الإستشارات النيابية الملزمة الإثنين قال: "ستعقد الكتلة اجتماعاً قبل ظهر يوم الإثنين لاتخاذ الموقف النهائي بشأن من ستسمّي لرئاسة الحكومة".
واعتبر جعجع أن الأهمّ اليوم هو استعادة الثقة، فنحن بحاجة إلى سلطة تنفيذيّة تُنقذ البلاد سريعاً إذ إننا نعيش وحدةً وطنيةً في الفقر والجوع وإذا كنتم تُريدون وحدة وطنية أنظروا إلى الشارع.
ولفت الى أن"صداقته مع الحريري شيء وتشكيل حكومة إنقاذ في مرحلة إستثنائية شيء آخر مختلف تماماً ولسنا مستعدّين للذهاب باتجاه حكومة من غير الإختصاصيين وفي كافة الأحوال لن نشارك في الحكومة".
جعجع أشار الى أن ملف تشكيل الحكومة ما زال في بدايته لأنّ هناك مَن يُريد أن يُعيد التاريخ نفسه.
وأضاف: "المطلوب من قوى السلطة أن تنزع يدَها عن القرار في هذه المرحلة للإنتقال إلى المرحلة الإنقاذيّة، سائلاً: "ممّا تخاف الكتل السياسيّة حيال القبول بحكومة تكنوقراط"؟

وختم قائلاً: "لن نقبل بحكومة تكنوسياسيّة وليتحمّل كلّ فريق ما ستصنع أيديه".

المصدر: Kataeb.org