داغر: الكتائب قامت بواجباتها كمعارضة واذا كانت الاستشارات مسرحية فسنبحث في امكانية المشاركة فيها

  • محليات
داغر: الكتائب قامت بواجباتها كمعارضة واذا كانت الاستشارات مسرحية فسنبحث في امكانية المشاركة فيها

أكد منسق العلاقات السياسية وعضو المكتب السياسي في حزب الكتائب اللبنانية سيرج داغر ان الحزب قام بواجباته كمعارضة وحذّر مراراً من ان البلد ذاهب الى الافلاس، كما حذّر من التسوية التي حصلت واتُهمنا حينها بالشعبوية لكن للاسف وصلنا اليوم الى ما كنا نحذر منه.

أكد منسق العلاقات السياسية وعضو المكتب السياسي في حزب الكتائب اللبنانية سيرج داغر ان الحزب قام بواجباته كمعارضة وحذّر مراراً من ان البلد ذاهب الى الافلاس، كما حذّر من التسوية التي حصلت واتُهمنا حينها بالشعبوية لكن للاسف وصلنا اليوم الى ما كنا نحذر منه.

داغر وفي حديث عبر الـmtv، شدد على ان حزب الكتائب لا يتحدّث بإسم الثورة، واشار في المقابل الى ان خطاب الحزب وطني وهذا الامر ظاهر علناً.

وجدد التأكيد ان حزب الكتائب يطالب بدولة مدنية كاملة، داعياً الى الخروج من عقد الماضي ولنقيّم الاداء اليوم.

ورفض داغر إطلاق تسمية "حزب سلطة"، وقال: "لا يوجد شيء اسمه حزب سلطة فكل الاحزاب تتواجد حيناً في السلطة وفي اوقات اخرى في المعارضة، ونحن نفتخر بالفترات التي شاركنا فيها بالسلطة منذ الإستقلال." كذلك رفض وصف حزب الكتائب بالحزب العائلي، لافتاً الى ان الأسماء التي ترأست الحزب تُثبت غير ذلك.

ورداً على كلام عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الإجتماعي حسان صقر، قال داغر: "في مسيرتنا قمنا بأمور جيدة واخرى اخطأنا بها، لكن لم ندخل يوماً في مفهوم الاغتيال السياسي".

وتابع "يجب الا نعيش في احقاد الماضي، فقد حصلت حرب وكل الناس اخطأت، لكن اليوم يجب ان نكون واعين وان نتحدث عن رؤيتنا للبنان اليوم لان العيش في احقاد الماضي لا يفيد اللبنانيين رغم اننا نفتخر بماضينا".

ورداً على سؤال حول الاستشارات النيابية، رأى داغر ان من المعيب ان يدعو رئيس الجمهورية للاستشارات وان يتراجع في ما بعد، واذا كانت الاستشارات الاثنين المقبل مجرد مسرحية فسنبحث في موضوع المشاركة فيها، مشدداً على ان هناك واجبات دستورية تفرض الدعوة للاستشارات.

وختم داغر: "امس سمينا السفير نواف سلام لتشكيل الحكومة، وهناك اسماء اخرى كفوءة، لذلك يكفي تعليب للاسماء، فالناس ترفض هؤلاء الاشخاص وطريقة الاداء هذه يجب الخروج منها." 

المصدر: Kataeb.org