رئيس البلدية نجا فوقع ربيع في الكمين بزحلة... عصابة تنتحل صفة أمنية لتنفيذ مخطّطها

  • خاص
رئيس البلدية نجا فوقع ربيع في الكمين بزحلة... عصابة تنتحل صفة أمنية لتنفيذ مخطّطها

رغم الملفات السياسية المتراكمة، إلاّ ان ملفاً أمنياً "قديماً ومتجدداً" فرض نفسه بقوة على الساحة اللبنانية عموماً والبقاعية خصوصاً، مع تكرار حوادث الخطف على الطرقات بهدف السرقة أو طلب الفدية. والجديد في هذا المسلسل، إنتحال الخاطفين المسلّحين صفة أمنية لتسهيل عملتهم وإقناع ضحاياهم بالخضوع لأوامره.

قضاء زحلة سجّل هذا العام عدداً لافتاً من عمليات الخطف على طرقاته، وآخرها ما تعرّض له ليل أمس المهندس ربيع حدشيتي من دير الأحمر ومن سكّان زحلة وبرفقته زوجته فدى.

وفي التفاصيل، حسب ما رواها مصدر مقرّب من العائلة لموقع Kataeb.org، أن بعد مغادرة ربيع وزوجته مطعماً في عنجر، لحق بهما الخاطفين حتى أول زحلة وتمكّنوا من إحكام كمين لهما مدعين أنهم ينتمون إلى مخابرات الجيش وأجبروهما على ترك سيارة FJ cruiser التي يمتلكانها بقوة السلاح.

وفي حين تركوا فدوى في وسط الطريق، فرّوا بالسيارة المسروقة وبحوزتهم ربيع بعدما كبّلوه وغطوا عينيه إلى أن أنزلوه في محلة النبي شيت في أحد البساتين وفرّوا هم بالسيارة وكل ما بحوزته إلى جهة مجهولة. فما كان أمام حدشيتي سوى أن يلتجئ سيرا على الاقدام الى أحد المنازل طالبا المساعدة.

وتشير المصادر الى ان المستهدف من العملية كان رئيس بلدية المنصورة، لكنه نجا من العصابة بأعجوبة، عندها حوّل الخاطفون مخططهم نحو ربيع.

وحضرت إلى المكان دورية من قوى الأمن الداخلي ومخابرات الجيش حيث تولوا التحقيق والعمل جار لكشف هوية العصابة ليصار الى إجراء اللازم وتوقيفهم.

 

المصدر: Kataeb.org