رئيس الحكومة يرفض لجنة تحقيق ثلاثية!

  • محليات
رئيس الحكومة يرفض لجنة تحقيق ثلاثية!

آخر اقتراحات حلّ الأزمة الناتجة من المطالبة بإحالة حادثة الجبل على المجلس العدلي، إقتراح قدِّم الى الرئيس سعد الحريري بتشكيل لجنة ثلاثية من فرع المعلومات وأمن الدولة ومديرية المخابرات للتحقيق في الحادثة، وقد رفض الرئيس الحريري الاقتراح لأنه يعني أنّ الدولة أصبحت «لويا جيرغا» أمنية، ولأنه يعني التشكيك بجهاز أمني كبير في الدولة.
وفقاً للمعلومات الاخيرة عن الأزمة المستمرة، التي ستغيّب مجلس الوزراء الى مدة غير معروفة، إنّ الرئيس الحريري التزم موقف النائب وليد جنبلاط، خصوصاً بعد الحملة التي تعرّض لها من قبل الأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله، التي فُسّرت على انها تجاوز لكل الحدود والأزمات الآنية، فقد تخطى هذا الهجوم أزمة الإحالة على المجلس العدلي وأزمة عدم اجتماع الحكومة، ليسلط الاتجاه على مسار تصعيدي عنوانه، تطويق وليد جنبلاط وربما اكثر، وهو ما يرفضه الحريري.

تسأل مصادر الحزب التقدمي الاشتراكي عن مغزى هذا الهجوم، وعن الإصرار على استهداف جنبلاط وتقول: ماذا يريدون؟ تروي المصادر أنّ جنبلاط فور علمه بحادثة البساتين، كان في الكويت، فاتصل من الطائرة بقائد الجيش العماد جوزيف عون، وقال له: لا حماية لأحد والجيش يمكن أن يوقف أيَّ مشتبه به، ومَن يراجعك أوقفه أيضاً»، وقد حمل العماد عون هذا الموقف الى اجتماع مجلس الأمن المركزي.

تضيف المصادر: سلّم جنبلاط المطلوبين، وانتظرنا أن يسلّم الأطراف الآخرون مَن شاركوا في الاشتباك، لكن ردّ النائب طلال ارسلان على طلب اللواء عباس ابراهيم كان بأنه يسلم المطلوبين من عنده، لكن كشهود ومع ضمانة بأن يطلق سراحهم فوراً بعد الإدلاء بإفادتهم.

وتشير المصادر الى أنّ لقاء جنبلاط الحريري كان ممتازاً وتم الاتّفاق على عناوين المرحلة، وسيقوم الحريري بسلسلة اتصالات مع القوى السياسية، ومن ضمنها «حزب الله»، لمحاولة إيجاد ثغرة في الجدار المقفل، واضافت أنّ تعطيل اجتماع الحكومة موجّهٌ ضد الرئيس الحريري، وأنّ سحب ملف التحقيق من فرع المعلومات موجّه ضده ايضاً، وهو ما يرفضه، لأنه يعني نقل الخلاف من خلاف بين طرفين سياسيَّين الى علاقة تشكيكية بين الأجهزة الأمنية وبالأجهزة الأمنية، وهذا خطير.

المصدر: الجمهورية