ردود أفعال غاضبة بعد اغتيال الهاشمي ومطالبات بمحاسبة القتلى

  • إقليميات
ردود أفعال غاضبة بعد اغتيال الهاشمي ومطالبات بمحاسبة القتلى

توالت ردود الافعال الشاجبة عملية اغتيال المحلل السياسي هشام الهاشمي في بغداد.

أدانت السفارة الأمريكية في بغداد، الاثنين، اغتيال الخبير الأمني هشام الهاشمي، وقالت في بيان إن اغتيال الهاشمي خسارة مأساوية لانه كنز وطني.

ودعت السفارة الأمريكية الحكومة العراقية إلى الإسراع في تقديم المسؤولين عن اغتيال هشام الهاشمي إلى العدالة.

من جهته نعى سفير الاتحاد الأوروبي لدى العراق مارتن هوث في تغريدة على تويتر ، الاثنين، الهاشمي الذي اغتيل من قبل مجموعة مسلحة تستقل دراجتين ناريتين بالقرب من منزله في منطقة زيونة ببغداد.

وطالب هوث الحكومة بتقديم مرتكبي هذه الجريمة الشنيعة إلى العدالة.

بدوره، أدان سفير بريطانيا فى العراق،ستيفن هيكي، اغتيال الدكتور الهاشمي، مؤكدا أنه كان أحد أفضل المفكرين الشجعان في العراق.

وأكد السفير البريطانى لدى العراق، في تغريدة له على موقع توتير، أنه يجب على الحكومة العراقية وبدعم من المجتمع الدولى، سرعة تحديد المسئولين عن عملية اغتيال الهاشمى.

أيضاً، ناشدت البعثة الأممية بالعراق بملاحقة قتلة الهاشمي ومحاكمتهم.

كما أدانت البعثة الجريمة، واعتبرتها "عمل جبان".

الصحفية في الواشنطن بوست ليز سلي ارفقت اخر تغريدة دونها الهاشمي قبيل مقتله معلقة بالقول: " كانت هذه تغريدة هشام الهاشمي الأخيرة. في غضون ساعة قتل بالرصاص خارج منزله في بغداد. حصل على شهرة كخبير في القاعدة وتنظيم داعش. لكن في الآونة الأخيرة كان يركز في الغالب على انتقاد الميليشيات المدعومة من إيران والنظام الطائفي الذي خذل العراقيين، كما يفعل هنا".

السفير الهولندي في العراق ايرك ستارتنج عبر عبر حسابه الرسمي على تويتر عن صدمته حين علمه بالخبر، مشيرا الى وجوب محاسبة الفاعلين وتحقيق العدالة.

وبعد مقتل الهاشمي، قال الرئيس العراقي برهم صالح في تغريدة له على موقع توتير إن إغتيال الباحث الصادق الخلوق الوطني هشام الهاشمي على يد خارجين على القانون، جريمة خسيسة تستهدف الانسان العراقي وحقه في الحياة الحرة الكريمة، وتستهدف القيم التي ارتضيناها للوطن فيما بعد حقبة الاستبداد.

وأضاف أن أقل الواجب الكشف عن المجرمين وإحالتهم الى العدالة، لضمان الأمن والسلام لبلدنا

في حين تعهّد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بتسليم قتلة المحلل السياسي هشام الهاشمي، الذي قتل قبل ساعات برصاص مجهول أمام منزله وسط العاصمة بغداد، مؤكداً أن حكومته ستوقف مشهد الاغتيالات في البلاد.

كما أضاف الكاظمي أن السلطات ستعمل على حصر السلاح في يد الدولة فقط، مؤكداً أن الهاشمي كان صوتا مساندا لقوة العراق ضد الإرهاب.

بدوره، أدان رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، عملية اغتيال الهاشمي، مطالباً الأجهزة الأمنية بملاحقة القتلة.

وكتب عمار الحكيم رئيس تيار الحكمة الوطني على توتير" ان عملية اغتيال الخبير بالشأن الامني هشام الهاشمي عمل مدان يستهدف عودة صفحة غياب الاستقرار وموجات الاغتيال وارباك المشهد الامني تحقيقا لمصالح ضيقة، خالص العزاء والمواساة لذوي الفقيد تغمده الله بواسع رحمته، كما نطالب الاجهزة الامنية بالاسراع في فتح تحقيق عاجل بالحادث".

 

المصدر: وكالات