ردود الفعل الدولية والعربية على التطورات بين لبنان واسرائيل

  • محليات
ردود الفعل الدولية والعربية على التطورات بين لبنان واسرائيل

توالت ردود الفعل الدولية والعربية على التطورات العسكرية التي وقعت عصر اليوم بين لبنان واسرائيل.

اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أنّ "ما حصل في لبنان اليوم، مثال على دور إيران في دعم الميليشيات، وعلى حزب الله ضبط أعماله العدائية التي تهدد استقرار لبنان وأمنه"، مؤكدة أنّ "الولايات المتحدة تدعم إسرائيل في حقها بالدفاع عن نفسها".

توازيا، أعرب جيسون غرينبلات مبعوث الرئيس الأميركي إلى الشرق الأوسط، عن وقوف بلاده مع إسرائيل، وتأييد "حقها" في الدفاع عن نفسها ضد كافة الهجمات.

وكتب غرينبلات في تغريدة على موقع "تويتر"، في معرض تعليقه على عملية "حزب الله": "صواريخ أطلقت من لبنان على إسرائيل. لدى إيران وكلاء في لبنان وغزة يلحقون الضرر بإسرائيل، ويقوضون فرص السلام ويهددون مستقبلا أفضل للفلسطينيين. تقف الولايات المتحدة مع إسرائيل وتؤيدها بالمطلق في حقها بالدفاع عن نفسها ضد كل الهجمات".

في السياق، اصدرت الخارجية الفرنسية بيانا قالت فيه: "نتابع بقلق إطلاق النار على الخط الأزرق بين لبنان وإسرائيل وندعو الجميع إلى تحمل مسؤولية والعودة السريعة إلى الهدوء".

اضاف البيان: "نحن على اتصال دائم بجميع الفرقاء اللبنانيين ".

في حين افادت وكالة "الصحافة الفرنسية" ان باريس تكثف اتصالاتها في المنطقة لتفادي التصعيد بين لبنان واسرائيل.   

من جانبه، قال الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني ان هجوم حزب الله على الجيش الإسرائيلي هو رد بالمثل وسياسة الحزب تستند إلى الدفاع عن مصالح لبنان.

من جهته، أكد أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أن قرار الحرب والسلام يجب أن يكون قرار الدولة اللبنانية الذي يعبر عن مصالحها الوطنية.

وقال قرقاش في تغريدة عبر حسابه عبر "تويتر": "قلوبنا مع لبنان واللبنانيين هذا المساء، فطالما عانوا من انفراد القرار وتداعياته، والمنطق أن قرار الحرب والسلام والاستقرار يجب أن يكون قرار الدولة اللبنانية ويعبر عن مصالحها الوطنية وسلامة مواطنيها في المقام الأول".

بدورها، حذرت جامعة الدول العربية من التصعيد العسكري في جنوبي لبنان، مشددة على أن الانزلاق نحو المواجهات العسكرية قد يخرج الوضع عن السيطرة.

وقالت الجامعة في بيان، إن أمينها العام أحمد أبو الغيط يتابع بقلق وانزعاج تطورات تبادل إطلاق النار في المناطق الحدودية بين لبنان وإسرائيل.

وحمل البيان المجتمع الدولي مسؤولية ضبط ردود الأفعال الإسرائيلية التي قد تدفع بالأمور نحو مزيد من التصعيد لأغراض انتخابية داخلية، مؤكدا تضامن الجامعة العربية الكامل مع لبنان في مواجهة أية اعتداءات تتعرض لها.

وأوضحت أن الحفاظ على مصداقية المؤسسات اللبنانية أمام المجتمع الدولي يجب أن يُمثل أولوية متقدمة في هذا الظرف الدقيق، وأن انفراد جهة أو فصيل باتخاذ قرارات مصيرية متعلقة بالحرب هو أمرٌ لن يصب في صالح لبنان وشعبه.

وشدد على أن السياسة الإسرائيلية تستهدف ضرب التماسك اللبناني وبالتالي فإن على اللبنانيين مواجهة هذا المخطط المكشوف عبر التمسك بالمؤسسات ووحدة القرار السياسي والأمني ووضع مصلحة لبنان فوق أي اعتبار.

يشار الى ان حزب الله  كان قد أعلن ، في وقت سابق اليوم، إطلاق قذائف باتجاه قاعدة إسرائيلية، مؤكداً مقتل عسكريين إسرائيليين إثر استهداف آليتهم، فيما ردت القوات الإسرائيلية بإطلاق قذائف باتجاه جنوب لبنان.

وقال الجيش الاسرائيلي إن قواته ردت باتجاه بعض مصادر النيران وباتجاه أهداف في جنوب لبنان.

المصدر: Kataeb.org