رغم خلافات المحاصصة...بعبدا: القرار متّخذ

  • محليات
رغم خلافات المحاصصة...بعبدا: القرار متّخذ

تقول اوساط بعبدا لـ "المركزية" ان الاتصالات كانت لا تزال حتى ما بعد ظهر اليوم قائمة من اجل حل العقد وتعترف بدخول عين التينة وسواها على الخط لحلها.

يقرّ مجلس الوزراء في جلسة يعقدها في القصر الجمهوري غدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وكما بات معروفا التعيينات المالية (نواب حاكم مصرف لبنان، لجنة الرقابة على المصارف، هيئة الاسواق المالية) بعدما بات التوافق في شأنها شبه مكتمل باستثناء عقدة رئيس تيار المردة الوزير السابق سليمان فرنجية الذي يرفض استئثار رئيس التيار الوطني الحر الوزير السابق جبران باسيل بغالبية الحصة المسيحية في المراكز الستة المطلوب ملؤها ويطالب بمقعدين .

وفيما تقول اوساط بعبدا لـ "المركزية" ان الاتصالات كانت لا تزال حتى ما بعد ظهر اليوم قائمة من اجل حل هذه العقدة وتعترف بدخول عين التينة وسواها على الخط لحلها، فهي تؤكد ان اقرار التعيينات قرار متخذ وسيتم  في جلسة الحكومة غدا نظرا لاهميتها ماليا وعملانيا في هذا الوقت العصيب الذي تشهده البلاد .

بدورها المصادر القريبة من عين التينة التي تؤكد المشكلة، ترى ان الوقت لا يسمح بالمناكفات السياسية وان المطلوب التعاون على البر والتقوى في ظل الاوضاع الصحية التي نعيشها نتيجة تفشي وباء "كورونا "من جهة، والمالية الدقيقة والخطرة من جهة ثانية التي لا تسمح بممارسة الترف السياسي.

وتضيف: ان الوزير فرنجية لطالما غلب المصلحة الوطنية على الشخصية وهو ابن بيت عريق درج على ذلك، لذا فهو لن يكون حجر عثرة امام كل ما يعود بالنفع العام.

المصدر: وكالة الأنباء المركزية