رفضاً لممارسات السلطة القمعية.. صوت لبنان في بث حيّ والعنوان واحد الحرية الحرية الحرية

  • محليات
رفضاً لممارسات السلطة القمعية.. صوت لبنان في بث حيّ والعنوان واحد الحرية الحرية الحرية

بعدما فشلوا بإدارة البلد ومحاربة الفساد، تمضي السلطة اليوم بممارسة قمعية في حق المواطنين ووسائل الإعلام عبر محاولات كم الأفواه والتضييق والتهديد بالإستدعاء إلى التحقيق. وأمام خطورة هذه الممارسات ورفضاً لهذا النهج السائد، فتحت إذاعة صوت لبنان 100.5 الهواء أمام مواطنين، صحافيين، سياسيين، فنانين وكل من أراد التعبير بحرية عن إعتراضه عما يحصل من محاولات قمع مستمرة.

عضو كتلة الكتائب النائب الياس حنكش رأى ان "سبب وجود هذا البلد هو الحرية وهذا ما جعله متعدداً امام الشعوب المضطهدة في العالم". ووصف حنكش خلال مداخلة اجراها عبر صوت لبنان 100,5، الحرية بكونها "العمود الاساسي والمس بالحرية هو مس بهوية لبنان الاساسية"مضيفا: لبنان مصان بدماء الشهداء.

وتابع: " يجب الحفاظ على الحرية بالبلد وليس مقبولاً انه بدلاً من ان نفكر الآن حول كيفية تطوير البلد و مهارات الناس وقدراتها، نحن نناضل ونقاتل لكي نعيد لبنان الى مكانته". واضاف: " الفرص لا تضيع بل يجب ان نتعلم من التاريخ. وعلى التاريخ ان يكون اكبر مدرسة لتطوير نفسنا".

النائبة بولا يعقوبيان رأت أن السلطة تستكثر على الناس التعبير عن قهرها، وقالت عبر صوت لبنان 100.5 "ان الاعلام يتحمّل مسؤولية نقل الاكاذيب وعلى المسؤولين ان يشكروا كل يوم الاعلام والناشطين لانهم يحاسبون ويقيّمون عمل السلطة". وسألت: هل هذا هو عهد الإصلاح والتغيير؟ هل انجزتم أي ملف من 3 سنوات حتى اليوم ؟

وتوجّهت يعقوبيان الى الناس بالقول "اصرخوا اكثر فهذه فرصة لكي تقولوا للمسؤولين اننا شعب لا يخاف"، متمنية على الناس ان تصرخ اكثر ولا تخاف. واضافت "ما في حبوس بتساع كل الناس".

النائب مروان حمادة أكد ان لولا الحرية لما كسب لبنان استقلاله ولما تمكّنا من ابقاء لبنان موحدا رغم كل محاولات التقسيم التي حصلت. وحذّر في حديث لصوت لبنان 100.5 من انتفاضة عارمة من اجل الحرية، وقال "إذا كفو هيك ما بيبقوا بالحكم و لعبتكن ما رح تطول"، مضيفاً "لن يبقى الحكم اسابيع او اشهر لان اللبناني قد يرضى بالجوع لكن لدى المس بالحرية فالانتفاضة تكون شاملة لدى الناس".

وتابع "احذر الحكومة ورئيس الجمهورية والبلاط الجمهوري، يمكنكم ان تلعبوا بأي شيء لكن "بالحرية لن تصمدوا ابداً".

الوزير السابق ايلي ماروني اكد ان دماء الذين استشهدوا من اجل لبنان لن تذهب هدراً، مشيراً الى ان المواطن يعيش بقلق على يومه وغده ومستقبله وعلى لقمة عيشه. وقال "اليوم توقف التوظيف، لا يوجد كهرباء، ولا ماء، اما ازمة النفايات فتتفاعل... وبعد التجربة والانتظار والوعود نرى ان الاحوال تتدهور، ماذا يجب ان ينتظر المواطن بعد هل دفنه وهو حيّ؟"

ولفت الى ان البطالة منتشرة، والهجرة منتشرة، واليوم نشهد قمعاً جديداً للحريات، سائلاً "هل المطلوب ان نسكت ونتفرّج على وعود كاذبة وان نؤمن بدولة قيل لنا انها قوية وهي اضعف الضعفاء؟" وتابع ماروني "للاسف نفقد الخبز والحرية ويمارسون علينا كل انواع القمع لقتلنا ونحن احياء، داعياً الى السير ببرنامج واستراتيجية للدفاع على ما تبقى من هذا الوطن. وفي هذا الإطار أشار الى البرنامج الذي أطلقه رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل في مؤتمره الصحافي، وقال "حزب الكتائب حاضر ليكون صوت المواطن للمحافظة على وطن سقاه بدمه".

النائب السابق فارس سعيد اعتبر ان "السلطة السياسية صدرها ضيق وتتهم الاعلام بأنه يحرض الاقتصاد بينما العهد والحكومة والسلطة مجتمعة مسؤولة عما يجري في لبنان". واكد سعيد ان الاعلام يجب ان يستمر بمهمته الاساسية التي هي قول الحقيقة ونقل الصورة الكاملة وهذا يتطلب شجاعة واستقامة".

واضاف: "علينا ان نقول الحقيقة وان نستمر عبر شبكة التواصل الاجتماعي وعبر الاعلام بالقول ان هذا العهد والسطة اوصلا البلد الى ما وصل اليه ولن يخيفنا احد" وتابع: حين تصبح السلطة ديكتاتورية صافية، سنقف الى صف الناس والى جانب من يطالهم الظلم، لبنان وطن الحريات وان سقطت الحريات، فسيسقط معنى لبنان".

الاب كميل مبارك اعتبر ان الحرية مقدسة، مضيفا: العقل والحرية لا يمكن الاستغناء عنهما. وقال: يجب معرفة كيفية التعامل مع الحرية، مضيفا: نسمع بالحرية وانا مع التعبير عن الراي البناء وليس الهدام والا اصبحت الحرية اهانة. وتابع: لا يمكن العيش من دون حرية، مضيفا: ان احرجتمونا اخرجتمونا.

الاميرة حياة ارسلان اكدت ان كل يوم حقوقنا منتهكة من استحقاقاتنا الوطنية وخدماتنا ولا يمكن ان نزيد على ذلك ان لا يسمح لنا التعبير عن رأينا. وقالت عبر اثير صوت لبنان 100.5: على المسؤولين ان يعلموا ان وطني لا ينمى ولا يكبر ان لم اكن صادقة معه".

واوضحت ارسلان اننا لطالما تمتعنا بحرية مكّنتنا من ان نكون خلوقين وان يصل شبابنا الى اعلى المراتب عالميا. وشددت ارسلان على اهمية ارساء مفهوم الوطن الانسان حيث يكون المواطن معززاً مكرماً.

الكاتب السياسي نوفل ضو اعتبر ان "الحرية ليس لها توصيف ولو الطبقة السياسية في لبنان تقوم بدورها بالملاحقة والمراقبة لكان المواطن ازال حملاً  كبيراً ولم يضطر للتحرك بطريقة مباشرة". وتساءل ضو: "لماذا المواطن يمكن ان يلاحق النواب والوزراء لا يلاحقون؟ حصانة المسؤولين اعطيت لهم للدفاع عن الناس لا لقمعهم"

وختم بالقول: "الناس موجوعة ولديها حقوق وهي تريد ان تطالب بها بينما السلطة لا تصادر الحريات فقط انما تحتكر لنفسها الحق بالكلام".

الإعلامي غسان حجار رأى انهم يحاولون تغطية فشلهم بتحميلها للأخرين بدل معالجة الأمور. وسأل: هل الإعلام هو المسؤول عن الفساد والمعابر غير الشرعية؟

أخيراً أكد الحجار أن عهود كثيرة مرت والحرية أقوى من الجميع موضحاً إمكانية الذهاب إلى المواجهة

مدير شركة Statistics Lebanon ربيع الهبر أكد اننا أصبحنا بخطر ولكن علينا البحث في مفهوم الحرية في لبنان لكن بطريقة مسؤولة ومن خلال إحترام الآخر. وأثنى الهبر على ما قاله رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل قائلاً الحرية هي من بنات لبنان و"الحرية شغلتنا".

وأشار في حديث لصوت لبنان 100.5 إلى ان علينا إصلاح مفهوم الحرية الذي نسعى إليه وصوت لبنان اليوم تؤكد ذلك وليس كما تفعل بعض وسائل الإعلام. ورأى الهبر أنه يتم محاسبة الأشخاص الخطأ، داعياً للمساواة بين الجميع.

الاستاذ غياث يزبك اعتبر ان تطاول الصغار على الاعلام امر كبير، مضيفا: التطاول على الاعلام هو التطاول على جوهر لبنان.

الصحافي أسعد بشارة دعا جميع المؤسسات الإعلامية الى القيام بما قامت به إذاعة صوت لبنان اليوم وأكد أن من يمس بالكرامات يجب محاسبته. وأوضح أن ما يحصل اليوم لم نره إلا في القرون الوسطى ودعا المسؤولين إلى تحمل مسؤلياتهم بدل رميها على الآخرين. وأكد أن على اللبنانيين أن يدركوا أهمية نزولهم إلى الشارع ولكن بمسؤولية وسلمية.

الاعلامية غادة عيد اشارت الى ان لبنان الذي نعرفه يغيب عنا اليوم، مضيفة: اللياقة مطلوبة في التعاطي. وقال "لم يكن الفساد يوما كما هو عليه اليوم"، مضيفة: "يجب ان يحصل المواطن على ابسط حقوقه حتى لا يصل الى المرحلة التي وصل اليها."واعتبرت ان الاخلاق غائبة عن الخطابات، مضيفة: نحن في زمن الصغار وليس الكبار. وقالت: نحن في زمن الزعران.

الصحافية ديانا مقلد اكدت ان ما يحصل في لبنان مقلق، مضيفة: البعض في السلطة يعتبر ان اي شكوى تطاله.مقلد قالت: نعيش في ازمة اقتصادية حادة والمطلوب ايجاد الحلول والمصارحة. واضافت: لا يمكن ضبط كلام الناس، والحل بالمحافظة على تمايزنا.وقالت: حتى الطبيعة جردونا منها. واضافت: الهرب والملاحقة يقلقان.

الصحافي ميشال حجي جورجيو اشار الى اننا وصلنا الى مرحلة تثير الاشمئزاز، معتبرا انه لا خوف على لبنان. وقال لصوت لبنان: اما ان يكون هناك حرية او لا يكون. مضيفاً: يجب الخضوع للحرية وليس اخضاعها.

الاعلامية ديما صادق وصفت ما يحصل في البلد بالأمر الذي لا يصدق، وقالت في مداخلة عبر صوت لبنان 100.5 "لا افهم كيف ان ناس عانت من الظلم والقمع واخماد صوتها يقمعون غيرهم". وسألت "كيف يتحوّل المظلوم واشخاص تعرف مرارة قمع الاعلام الى قامع؟"، وأضافت "هناك كارثة تحصل في البلد لكن لن نسكت عنها ولم يعد دور الاعلاميين يقتصر على نقل الخبر بل تحول الى دور نضالي".

وإعتبرت أنهم يلجأون اليوم إلى الأسلوب الذي كانت تستعمله الأنظمة القمعية ويضعون الذنب على الإعلام.

الاستاذ فرنسوا ضاهر اعتبر ان الحرية مصانة، مضيفا: حدود الحرية هي بسوء استعمالها.وقال لصوت لبنان: الدستور والقانون يحميان نقل الصورة كما هي.

المحامية جويل بو عبود اكدت ان السلطة التي كانت تعاني من قمع الحريات باتت تقمع هي الحريات. واضافت: الحرية اساس ونحن نتنفس حرية.وقالت لصوت لبنان: لا يمكن المعاقبة بمجرد التعبير عن الحرية والمعاقبة تحصل في حال القدح والذم.

الاعلامية نيكول حجل حيت صوت لبنان على الخطوة التي اتخذتها اليوم وافساح المجال امام المواطنين لابداء رأيهم.واضافت: لن يتمكّنوا من كم افواه المواطنين، وقالت لصوت لبنان: دور وسائل الاعلام هو السماح للمواطن بالتعبير عن رأيه.

الفنان راغب علامة أكد ان منذ سنوات كان يتوقع ان نصل الى هذا الواقع الاقتصادي بسبب غياب المحاسبة، مشدداً على ان الحرية بدم المواطنين وفي نفسهم، ولا يمكننا ان نعيش من دون حرية. وقال "الطبقة السياسية فلتانة على ذوقها وتفرض علينا ضرائب بشكل غير طبيعي". واشار الى ان الدولة تخنق المواطنين وفي المقابل لا تفتح الباب امام التوظيف لان "كل ديك على مزبلته صيّاح".

وقال: أنا عانيت من موضوع الحرية، مضيفا: الحرية مطلوبة ولكن لا يجب ان تكون عادلة. واعتبر ان السياسة كاذبة، مؤكداً عدم التنازل عن الحرية ولكنها يجب ان تكون محسوبة، مضيفاً: الحرية الزائدة هي التي خربت البلد. وقال: نطالب بالحرية.

 

 

المصدر: Kataeb.org