رياضة

تعيينات جديدة في نادي الحكمة وتنسيق مع النوادي واتحادي السلة والقدم

عقدت اللجنة الإدارية لنادي الحكمة الرياضي بيروت جلسة برئاسة رئيس النادي ايلي يحشوشي وحضور الاعضاء: امين السر كميل سعادة، امين الصندوق ايلي رشدان ورئيس لجنة كرة السلة سمير صالح، إضافة إلى مستشاري الرئيس لشؤون كرة القدم اميل رستم، وكرة السلة ابراهيم دنيا، حيث عرضت للوضع المستجد بعد الاحداث التي حصلت في لبنان عموما وعلى صعيد الرياضة اللبنانية، خصوصا كرة السلة وكرة القدم اللتين يمارسهما النادي. وبحسب بيان عن الاجتماع، توقفت اللجنة "عند قراري اتحادي كرة القدم وكرة السلة بتعليق مباريات البطولتين، وهو ما يؤكد عمق الأزمة الأمنية والاقتصادية التي يمر بها لبنان، ما أظهر جدية في معالجة الموقف لدى الاتحادين". وقررت اللجنة "استمرار التنسيق مع الاندية الشقيقة في اللعبتين ومع الاتحادين المعنيين إلى حين التوصل إلى مخارج تحمي البطولتين واستمرارهما، كما تحمي حقوق اللاعبين والمدربين والاجهزة الفنية". وتنفيذا لقرار سابق اتخذته اللجنة الإدارية تم تعيين عضو الجمعية العمومية جوزيف صوما رئيسا للجنة المالية في النادي على ان تضم جورج مرهج وبيار نمر، للتنسيق مع امين الصندوق ايلي رشدان في خصوص الامور المالية للنادي. كما تم تعيين اللاعب وليد شحادة مديرا لفريق كرة القدم.

فريق العهد عاد إلى بيروت بعد فوزه بكأس الاتحاد الآسيوي

وصل فريق العهد الرياضي، مساء اليوم، إلى مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، بعد فوزه للمرة الاولى في تاريخ كرة القدم اللبنانية بكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، خلال المباراة التي أقيمت في العاصمة الماليزية كوالامبور ضد فريق كوريا الشمالية بنتجية 1-0. وكان في استقباله وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الأعمال محمد فنيش، المدير العام للوزارة زيد خيامي، إضافة إلى حشد من محبي كرة القدم ومن الفريق اللبناني الفائز في المطار، الذين حملوا أعضاء الفريق على الأكف. ورفع اللاعبون، الذين أكدوا "أن لا شيء مستحيلا"، الأعلام اللبنانية وأعلام العهد. فنيش وتحدث فنيش فهنأ "الفريق وإدارته على النجاح التاريخي"، وقال: "إنها فرحة وطنية لكل ابناء لبنان. لقد حقق هذا الفريق إنجازا وطنيا كبيرا، رغم الظروف الصعبة التى تمر بها كرة القدم اللبنانية. ونحن ندعو جميع اللبنانيين إلى التكاتف في سبيل لبنان". وبعد ذلك، انتقل اعضاء الفريق بالباصات المخصصة إلى مقر نادي العهد للاحتفال مع مناصريهم، على وقع الزغاريد والتصفيق واطلاق المفرقعات النارية.

loading