ريشا: معركة الكتائب في الانتخابات ترتكز على 3 عناوين كبيرة "المقاربة الوطنية والسيادة ومواجهة المنظومة السياسية"

  • محليات
ريشا: معركة الكتائب في الانتخابات ترتكز على  3 عناوين كبيرة

أعلن رئيس جهاز الإعلام في حزب الكتائب اللبنانية باتريك ريشا أن معركة الكتائب في انتخابات 2022 ترتكز على ثلاثة عناوين كبيرة وهي "المقاربة الوطنية والسيادة ومواجهة المنظومة السياسية"، أملاً أن تنعكس رغبة الناس بالتغيير في صناديق الإقتراع.
ريشا أوضح لـ"المركزية" أن "حزب الكتائب موجود ضمن جبهة المعارضة اللبنانية التي تشكلت منذ عام وهي تتوسع ضمن إطار تنظيمي، ومن المقرر أن تعلن عن مبادئها في مؤتمر يعلن عن موعده لاحقا". ولفت "إلى أن الكتائب خاضت انتخابات نقابية من خلال مجموعات الثورة والمجتمع المدني ولا تزال".
واعتبر "أن نتائج الانتخابات النقابية والطالبية التي تخوضها الأحزاب هي بمثابة مؤشر، لكن لا يمكن الإرتكاز عليها في الإنتخابات النيابية. ففي انتخابات 2018 تبين أن نتائج الإنتخابات التي سبقت موعد الإستحقاق في بلدية بيروت ونقابة المهندسين لم تترجم بالأرقام إلى حالة شعبية".
ولفت ريشا إلى أن معركة الكتائب في انتخابات 2022 ترتكز على ثلاثة عناوين كبيرة وهي "المقاربة الوطنية والسيادة ومواجهة المنظومة السياسية. ونرحب بكل من يتفق معنا على هذه المبادئ علما أن ثمة الكثير من الأصدقاء والقوى المحلية المعارضة التي نتقارب معها. المهم أن تكون هذه القوى والأحزاب خارج المنظومة. فنحن لن نسعى لتحسين شروطنا ضمن اللعبة إنما لتغييرها وعندما قدمنا استقالتنا من المجلس النيابي بعد جريمة تفجير المرفأ في 4 آب 2020 وخرجنا من الحكومة لم نربط استقالتنا بشرط استقالة أفرقاء آخرين لأننا كنا على ثقة أن عملية التغيير لن تحصل من داخلها وهدفنا بناء لبنان الجديد على قواعد جديدة وهذا ما نأمله من انتخابات 2022".
وعلى رغم عدم انطلاق عجلة التحالفات داخل حزب الكتائب إلا أن الثابت بحسب ريشا أنها لن تكون محصورة بطائفة واحدة "إنما بحلف عابر للطوائف ولديه آذان صاغية. ونتمنى كأحزاب معارضة أن تنعكس رغبة الناس بالتغيير في صناديق الإقتراع".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية