ساعات التقنين إلى إزدياد في الصيف... والأسوأ مع نهاية تموز!

  • محليات
ساعات التقنين إلى إزدياد في الصيف... والأسوأ مع نهاية تموز!

مع كل هموم المواطن اللبناني ما كان ينقص سوى همّ الكهرباء وزيادة ساعات التقنين، ما يعني حكماً أيضاً زيادة فاتورة المولدات الكهربائية... أي أنه سيكون الخاسر الأكبر من جميع النواحي.

وفي هذا الاطار، علمت "الجمهورية" أنّ قيمة الاعتمادات التي وقّع عليها وزير المالية علي حسن خليل بلغت حوالى 50 مليون دولار، كما علمت انّ خليل سيوقّع في الأيام المقبلة إعتماداً ثالثاً لتزويد البواخر بالفيول تبلغ قيمته حوالى 29 مليون دولار.

وعليه، ستنخفض ساعات التقنين وسيشعر المواطن اللبناني بالفرق، لأنّ التغذية بالكهرباء ستزيد من ساعتين الى ثلاث ساعات يومياً، لكنّ المشكلة ستعود الى الواجهة مع نهاية شهر تموز المقبل، حتى مع صرف الاعتماد الثالث.

وكانت وزارة الطاقة قد بشّرت اللبنانيين أمس ان سبب إزدياد التقنين الحالي بالتيار الكهربائي يعود الى التأخر في فتح الاعتمادات المخصصة لبواخر الفيول". ولفتت الوزارة الى انه "حالياً بدأت البواخر بتفريغ حمولتها في المعامل وستعود التغذية بالتيار الكهربائي تدريجياً بدءاً من أواخر الأسبوع المقبل، علماً ان ساعات التقنين ستزداد في الصيف الحالي بسبب عدم حصولنا على السلفة التي طلبناها لمؤسسة كهرباء لبنان في موازنة ٢٠١٩، اذ تمّ تخفيض قيمة السلفة في مجلس الوزراء بأكثر مما اقترحناه".

المصدر: الجمهورية