سانتافي من هيونداي تحصد واحدة من أكثر الجوائز رفعة على مستوى العالم

  • متفرقات

 فازت المركبة الرياضية متعددة الاستخدامات "سانتافي" من هيونداي بواحدة من أكثر الجوائز رفعة على مستوى العالم. وحصلت مركبة SUV العريقة متوسطة الحجم من هيونداي على تصنيف "سيارة SUVالمتوسطة متعددة الاستخدامات الأكثر اعتمادية" في نتائج دراسة "القدرات الاعتمادية للمركبات 2019" التي أجرتها شركة "جيه دي باور"، وذلك نظراً لرضا مالكيها عن إمكانية الاعتماد عليها على الأمد الطويل.

 

وبحثت الدراسة التي تُجرى في السوق الأمريكية منذ ثلاثين عاماً في المشاكل التي واجهت خلال الاثني عشر شهراً الماضية 80,000 سائق من المالكين الأولين لطرز مركبات تعود للعام 2016. واستطلعت الدراسة آراء هؤلاء المالكين في القدرات الاعتمادية الشاملة لمركباتهم من خلال عدد المشاكل التي واجهتها كل 100 مركبة، لتدلّ قلّة عدد المشاكل على ارتفاع مستوى الجودة.

 

وتغطي الدراسة 177 مشكلة محدّدة، في حين تُصنّف المركبات إلى ثماني فئات رئيسة. واحتلت "سانتافي" المرتبة الأعلى في فئتها. وتأتي هذه النتائج دليلاً عملياً من واقع مالكين حقيقيين لمركبة SUV هذه، على إمكانية الاعتماد العالية على المركبة التي تنتمي إلى عائلة هيونداي المتنامية من المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات.

 

وبهذه المناسبة، قال مايك سونغ، رئيس عمليات هيونداي في إفريقيا والشرق الأوسط، إن القدرات الاعتمادية تمثّل "ركيزة أساسية من ركائز نجاح علامة هيونداي التجارية"، معتبراً الفوز بهذه الجائزة "مهماً للشركة"، وأضاف: "نحرص على تقديم التصميم الجريء والأداء القوي وتعدّد الاستخدامات لعملائنا، بجانب مجموعة من التقنيات المتطورة الكفيلة بالحفاظ على سلامة السائقين والركاب وضمان راحتهم وسعادتهم. ونحن حريصون أيضاً على أن نتيح كل ذلك في مركبة يمكن للجميع الاعتماد عليها عاماً بعد عام".

 

وأخضَعت دراسة "القدرات الاعتمادية للمركبات 2019"، طراز العام 2016 من الجيل الثالث السابق من سانتافي للتقييم، نظراً لأن الجائزة تنبني على إجراء تقييم للاستخدام طويل الأمد. وكانت هيونداي أطلقت الجيل الرابع الجديد كلياً خلال 2018.

 

وأشار سونغ إلى هذه المسألة بالقول إنه يرى أن سانتافي الحالية من الجيل الرابع "تذهب إلى أبعد من القدرات الاعتمادية تلك في رفع مستوى الرضا لدى السائقين"، لافتاً إلى اشتمال طرز العام 2019 من المركبة على تقنيات جديدة للسلامة والراحة والرفاهية، ومجال محسّن للرؤية، ومساحة أوسع للمقصورة والتخزين، فضلاً عن أسلوب تصميم أكثر جرأة.

 

وكانت هيونداي حققت نتائج بارزة في الدراسات الاستطلاعية السابقة لشركة "جيه دي باور"، والتي شملت المركبة توسان التي صُنفت "المركبة الرياضية الصغيرة متعددة الاستخدامات الأكثر اعتمادية" في دراسة "القدرات الاعتمادية للمركبات 2018".

 

كذلك فازت المركبة كونا، في العام 2018، بلقب "المركبة الصغيرة الأعلى تقييماً" في دراسة "التجربة التقنية" التي أجرتها "جيه دي باور"، وقاست فيها تجربة مالكي المركبات واستخدامهم للتقنيات المرتكزة على السائق وتفاعلهم معها. وتصدّرت المركبة كونا فئة المركبات الصغيرة في تقنيات الترفيه والاتصال، والمساعدة في القيادة، والحماية من الاصطدام، وانعكاس تطبيقات الهاتف الذكي في المركبة.

 

نبذة عن شركة هيونداي موتور

تأسست شركة هيونداي موتور في العام 1967، وهي ملتزمة بأن تصبح شريكاً مدى الحياة في مجال السيارات وأكثر، مع وصول مجموعة سياراتها المميزة وخدمات وحلول التنقل الخاصة بها لأكثر من 200 دولة حول العالم. وقد باعت الشركة 4,5 مليون مركبة على الصعيد العالمي. وتستمر هيونداي موتور بتعزيز مجموعة منتجاتها عبر تصميم مركباتها وتصنيعها وفقاً لخصائص الأسواق المحلية، وذلك عبر فريق موظّفين يزيد تعداده عن 110 آلاف موظف حول العالم، وهي تسعى لتمتين موقعها الريادي في مجال التقنية النظيفة، وذلك من خلال إنتاج سيارات مثل سيارة "نيكسو" التي تعد أول سيارة من فئة SUV عاملة على الهيدروجين في العالم. وفي العام 2018 كشفت الشركة عن فلسفتها التصميمية الجديدة المسماة  Sensuous Sportiness "سنشويس سبورتينيس" أو "الحس الرياضي" والتي سيتم تطبيقها على جميع المنتجات والطرازات القادمة من هيونداي.

المصدر: Kataeb.org