سجال القوات وتكتل لبنان القوي...تابع

  • محليات
سجال القوات وتكتل لبنان القوي...تابع

سجال القوات وتكتل لبنان القوي تابع.

فبعد هدية "الدستور" التي حملها النائب آلان عون للنائب جورج عقيص، غرّد عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب وهبه قاطيشا، على "تويتر"، وكتب:"عندما أقحلت رؤوسهم في مناقشة الموازنة حولوا المجلس إلى منبر قدح وذم للقوات الباحثة عن قيام دولة المؤسسات ومحاربة الفساد. عقدة عقمهم تاريخية."

بدوره، غرّد النائب فادي سعد عبر حسابه على "تويتر" : إنه لأمر غريب ومضحك كيف ان الانسجام في التعاطي مع الموازنة أصبح انفصاما لدى بعض المنفصمين الحقيقيين الذين كان الاجدى بهم أن ينتقدوا أعضاء كتلتهم الذين لم نسمع منهم الا انتقاد الموازنة في جلسات المناقشة وفي النهاية صوتوا عليها لاعتبارات فئوية ومصالح خاصة".

اضاف :" نحن لطالما كنا مثال الانسجام في المواقف بدءا من الخطة الاصلاحية التي طرحها وزراء القوات في مجلس الوزراء برؤيتها الاقتصادية وبنودها الاصلاحية في لجنة المال والموازنة، وصولا الى تحفظنا على الموازنة وامتناعنا عن التصويت. حملتكم العشوائية قوة تدفع بنا وتشجعنا على الاستمرار بالعمل في الاتجاه الصحيح أكثر فأكثر. والرأي العام شاهد وحكم.

النائب عماد واكيم لفت في كلمته في مجلس النواب الى ان القوات صوّتت ضد الموازنة لكن غاب عن بال البعض أنها تحفظت عليها في مجلس الوزراء .

وقال:"أكبر خطأ هو التعامل مع المال العام على أنه مال خاص متناسين أنه من تعب الناس".

وأضاف:"نعم لموازنة انقاذ ما تبقى لا لموازنة الإجهاز على ما تبقى".

النائب إدي أبي اللمع قال بدوره خلال جلسة مجلس النواب:"إستهجان البعض لموقفنا فاجأنا فلا يمكننا إدارة شؤون الناس دون توافق، هذا يحتم علينا ان نقوم بعملنا بشكل شبه طبيعي ولكن هذا لا يمنع أن نعارض مشروع أخذ نقاشاً كبيراً بنّاءً في لجنة المال، وقد وصلنا الى استنتاج أن هذه الموازنة لا يمكن العمل بها في ظل الأخطار المحدقة بلبنان".

أضاف:"عندما نجد أن أعمال الحكومة لا تناسبنا سنعلّق عليها ونطرح الحلول" مؤكدا ان "مصارحة الرأي العام واجب علينا قبل ان يكون حق لهم لكن موقعنا في السلطتين التنفيذية والتشريعية يتطلب منا عدم الاكتفاء بالنق والتلطي انما اتخاذ خطوات جريئة لإنقاذ الوضع"۔

في المقابل، قال وزير المهجرين غسان عطالله قبيل الجلسة التشريعية: "نرى تناقضا بين ما كان يحصل في مجلس الوزراء وما يصرّح عنه في مجلس النواب وكلام البعض كالقوات اللبنانية وغيرها هدفه الشعبوية".

المصدر: Kataeb.org