سجال بيت الوطني الحر والمستقبل... هذه خلفيّته!

  • محليات
سجال بيت الوطني الحر والمستقبل... هذه خلفيّته!

أدت مقدمة نشرة أخبار قناة «أو تي في» التابعة لـ«التيار الوطني الحر» والتي حمّلت رؤساء الحكومة السابقين منذ العام 1956 مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع الحالية في لبنان، إلى سجال بين «الوطني الحر» و«تيار المستقبل».

 وذلك وسط اتهامات لوزير الخارجية جبران باسيل بالوقوف وراء المقدمة التلفزيونية، مقابل تلميح من «التيار» لعدم مسؤوليته انطلاقاً من أن رئيس مجلس إدارة التلفزيون هو صهر ثان لرئيس الجمهورية، علما بأن زوجته ميراي، ابنة عون، على جفاء مع باسيل.
واتهمت مصادر قريبة من رؤساء الحكومات السابقين «التيار الحر» بالسعي إلى «انقلاب سياسي على اتفاق الطائف»، معتبرة أن كلام المحطة التلفزيونية «يضرب العيش المشترك، ويحاول أن يقيم ثنائية شيعية - مسيحية في مواجهة السنة»، مشيرة في المقابل إلى أن الثنائي الشيعي «حزب الله» و«حركة أمل» كانا واضحين في رفض أي صراع سني - شيعي و«قالوا بالفم الملآن إنهم يرفضون إقصاء الرئيس سعد الحريري في عملية تأليف الحكومة». ورأت المصادر أن باسيل يسعى إلى الضغط على الحريري «للقبول بالشروط والعودة إلى رئاسة الحكومة كي يعود معه إلى الحكومة».
واستغربت المصادر كلام المحطة الذي حمّل رؤساء الحكومات مسؤولية الأزمات منذ العام 1956.

المصدر: الشرق الأوسط