سفير لبنان في واشنطن ... موقع غير مؤثر والشغور لا يؤثر!

  • محليات
سفير لبنان في واشنطن ... موقع غير مؤثر والشغور لا يؤثر!

منذ مطلع الشهر المقبل ستبقى السفارة اللبنانية في واشنطن من دون سفير.

يحال سفير لبنان في واشنطن غابي عيسى الى التقاعد نهاية الشهر الجاري، ليصبح هذا الموقع الديبلوماسي الرفيع شاغرا، ومتأخرا عن مواكبة التغيير الحاصل في الإدارة الأميركية الجديدة، ورسم سياسات الشرق الاوسط!
وقد اوضح مرجع ديبلوماسي انه لا يمكن لحكومة تصريف الاعمال ان ترشح او تسمي اي خلف، فتعيين السفراء يتم من خلال مرسوم صادر عن مجلس الوزراء، ولا دور لوزير الخارجية الا في تعيين ديبلوماسيين من الفئة الثالثة في الدولة اللبنانية، وبالتالي منذ مطلع الشهر المقبل السفارة في واشنطن من دون سفير.
ما مدى تأثير هذا الشغور على الدور الذي يمكن ان يقوم به لبنان في وقت الادارة الاميركية ترسم سياستها الخارجية؟ جزم المرجع بان الامر لا تأثير له لان السفيرة الاميركية في لبنان تقوم بالدور الكبير، في المقابل سفراء لبنان في اميركا في السنوات الاخيرة اصبحوا مهمشين، انطلاقا من عدة اسباب اهمها عدم الانخراط في المجتمع الاميركي المؤثّر وغياب الموازنة ... وبالتالي القرار السياسي الاميركي يؤخذ انطلاقا من تقارير السفيرة والسفارة في لبنان، وليس انطلاقا مما يقوم به السفير اللبناني في واشنطن
وفي هذا السياق، شرح المصدر انه بغض النظر عن السياسة، اذا اراد لبنان ان يكون فاعلا في الولايات المتحدة، فانه يحتاج الى موازنة كبيرة على غرار قطر والامارات والكويت... حيث تحتاج كل سفارة الى موظف في الكونغرس، وترتيب علاقات مع المخابرات وما سوى ذلك من ادارات واجهزة، متحدثا عن اهمية الاستفادة مما يسمى في الولايات المتحدة lunch break، لدعوة المسؤولين وكبار الموظفين الى الغداء بما يمهد لخلق نوع من lobby يساهم في تحقيق خرق في قلب الادارة الاميركية.
وختم: ايا يكن السفير في واشنطن يحتاج الى موازنة كبيرة الا اذا كان بحد ذاته لديه الكثير من الصداقات والعلاقات مع المجتمع الاميركي على غرار الراحل غسان تويني. وفي المقابل اي سفير مع موازنة هزيلة لا يمكن ان يحقق الخرق المطلوب.

المصدر: وكالة أخبار اليوم