سليم صفير: اجراءات المصارف موقتة وتدابير استثنائية لادارة الأزمة

  • إقتصاد
سليم صفير: اجراءات المصارف موقتة وتدابير استثنائية لادارة الأزمة

طمأن رئيس جمعية المصارف الدكتور سليم صفير إلى أن "لا خوف على الودائع في المصارف اللبنانية"، مؤكداً أن "سعر الصرف الرسمي لليرة اللبنانيّة ما زال محافظاً على مستواه، كما أن سوق الصيرفة لا تمثل سوى ستة إلى سبعة في المئة من سوق النقد". وأوضح أن "الإجراءات التي اتخذتها المصارف بُعيد 17 تشرين الأول المنصرم، هي موقتة وتدابير استثنائية لإدارة الأزمة الطارئة، والأمور ستعود إلى طبيعتها قريباً مع بدء انطلاقة الحكومة الجديدة، حيث لمست جديّة من رئيسها الدكتور حسان دياب في إعطاء الأولوية للإصلاحات التي يتعطش اللبنانيون إلى تحقيقها كممرّ إلزامي لإنقاذ البلاد".

وشدّد صفير خلال لقائه نقيب محررّي الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي وأعضاء مكتب مجلس النقابة نافذ قواصّ وجورج شاهين وعلي يوسف، على وجوب أن يميّز اللبنانيون بين أدوار المعنييّن بهذه الازمة: الحكومة، مصرف لبنان والمصارف.

وأشار إلى أن التنسيق القائم بين حاكم مصرف لبنان وجمعية المصارف مستمر، وهو ضروري في هذا الظرف الاستثنائي الذي يمّر به لبنان".

وقال صفير "بعد تشكيل الحكومة الجديدة، يجب أن يكون التفكير اليوم، مختلفاً عمّا كان عليه قبل ثلاثة أشهر. ونحن أمام مرحلة جديدة، وينبغي أن يبدأ البحث عن سياسة واضحة وفاعلة لتنشيط القطاعات الإنتاجيّة وفي مقدّمها الصناعة الوطنية".

وختم: لا نريد أن يستمر التشاؤم، لأن الوقت اليوم للعمل والسعي إلى تعزيز الثقة بلبنان. ومن الضروري منح المجال للحكومة الجديدة.

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image