سندات لبنان تتراجع إلى مستويات قياسية...وصفير: جدولة الدين يجب أن تتمّ بشكل منظم عبر التفاوض

  • إقتصاد
سندات لبنان تتراجع إلى مستويات قياسية...وصفير: جدولة الدين يجب أن تتمّ بشكل منظم عبر التفاوض

تراجعت سندات لبنان المقوّمة بالدولار إلى مستويات منخفضة قياسية، ووصل بعضها إلى 29 سنتًا في الدولا، وذلك بعد كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري بأن" إعادة هيكلة الدين هي الحل الأمثل".

هوت سندات لبنان الدولارية التي تستحق الشهر القادم 17 سنتا في الدولار اليوم الأربعاء في أسوأ أيامها على الإطلاق، مع تفاقم المخاوف من تخلف محتمل عن السداد بفعل تقرير بأن الحكومة ربما تحقق في أنشطة تداول. 

وتعرّضت تلك السندات لمعظم ضغوط البيع، لتنزل 55 سنتا وتدفع بعائدها لعنان السماء متجاوزا 1500 بالمئة.

وتراجعت سندات أخرى بشدة أيضا، مع انخفاض معظم سندات 2020 و2021 بين سبعة وتسعة سنتات وخسارة السندات الأطول أجلا ثلاثة سنتات على الأقل.

وقال تقرير من بلومبرغ إن حكومة لبنان ربما تحقق في بيع بنوك محلية سندات إلى مستثمرين أجانب من بينهم مجموعة أشمور التي تحوز حصصا مانعة في بعض السندات الأقصر أجلا.

الى هذا، تراجعت سندات لبنان المقوّمة بالدولار إلى مستويات منخفضة قياسية، ووصل بعضها إلى 29 سنتًا في الدولار، وذلك بعد كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري بأن" إعادة هيكلة الدين هي الحل الأمثل". 

وبحسب بيانات أسعار من "تريدويب ورفينيتيف"، فإن السندات المستحقة السداد في 2022 وما بعدها نزلت بما بين سنت واحد و1.6 سنتات في الدولار، لتظل في أغلب التعاملات ما بين ثلاثين و32 سنتًا.

واليوم، أكد رئيس جمعية المصارف سليم صفير بعد لقائه رئيس الحكومة حسّان دياب أنه إذا كانت الحكومة تتجه إلى جدولة الدين فيجب أن يتمّ ذلك بشكل منظم عبر التفاوض مع حاملي السندات.

وشدد على أن هدف جمعية المصارف كان ولا يزال الحفاظ على حسن سير المرافق العامة كما الحفاظ على الودائع المؤتمنة عليها المصارف، موضحًا ان أي قرار في موضوع اليوروبوندز تأخذه الحكومة حصرًا بما يناسب لبنان.

وأبدى رئيس مجلس الوزراء حرصه على سلامة واستمرارية القطاع المصرفي بما يحفظ حقوق المودعين وينظّم علاقة المصارف بالزبائن.

المصدر: Kataeb.org