شقير يهدّد السيّد بتسجيلات...والسيّد يردّ: ابن حرام!

  • محليات
شقير يهدّد السيّد بتسجيلات...والسيّد يردّ: ابن حرام!

غرّد وزير الاتصالات محمد شقير، عبر حسابه على "تويتر" قائلا: "يكفي هذا الكم الكبير من الكذب الذي يمارسه النائب جميل السيّد لا سيما بموضوع مبنى تاتش، خصوصا أن جميل السيّد عندما طرحت شراء المبنى في لجنة الاتصالات كان من أبرز المرحبين وهناك تسجيلات بهذا الخصوص. فعلا يصح بالنائب جميل السيّد المثل القائل: من شبّ على تركيب الملفات شاب عليه".

أضاف: "على كل، الأعمال التي نقوم بها تكون دائما في ضوء النهار وهي مصدر للفخر والاعتزاز. وكما عودتكم على ممارسة المصارحة والشفافية، سأكون على موعد معكم في مؤتمر صحافي سأعقده يوم الجمعة المقبل لأضع الرأي العام اللبناني بكل التفاصيل والمعلومات والمستندات المتعلقة بمبنى تاتش".

ولاحقا، ردّ السيّد عبر حسابه على تويتر على شقير فكتب: "شقير قال لديه تسجيلات بأننا وافقنا على رأيه بشراء المبنى، ونتحداه أن يبرزها وهي موثقة بكاملها وأمام النواب، ليتبين حجم النِفاق الذي يحاول أن يغطّي به هذه الصفقة.  والأكيد أننا عارضنا الإستئجار في السوليدير وقلنا أن كلفة الإيجار هي أضعاف سعر المبنى وأن أي مكان آخر أرخص بكثير".

أضاف:" أما عن النعوت السافلة التي يطلقها، وكونه ليس لديه حصانة كوزير بل يعتبر موظفاً كبيراً من قبلنا كمجلس نواب، فسيكون لدينا ملاحقة قانونية له على تطاوله وسفاهته...".

وختم:"بعد شوي هالإبن الحرام يمكن يطلع معو إنّو نحنا شراكة معو بالبناية!!! أصلاً أنا عندي صلاحية وافق أو ما وافق معو على شراء البناية؟؟!!".

وأوضح السيّد مفهومه لعبارة الابن الحرام فقال:"الذين راجعوني بكلمة ( الإبن الحرام) فهي صفة متعارف عليها تطلق عادة على الكاذب واللص ولا علاقة لها بأهله ولا بأصله وفصْله..".

وكان السيّد قد غرّد فكتب:"صفقة شراء بناية "الجراح- شقير" ب ٧٥مليون دولار، وزير المال نفض إيدو وقال عنها مش قانونية، وآخر مواطن بالبلد سمع فيها، بس القضاء ما سمع ولا فتح تِمّو ولا حقّق! من شهر، لما حكينا عن المستفيدين بالملايين من خدمات ورنّات الخليوي، تحمّس القضاء فوراً ونام! اليوم، ٧٥مليون $ ما هزّوكم؟!!".

المصدر: Kataeb.org