شهد ضد الرئيس... فخسر منصبه

  • دوليّات
شهد ضد الرئيس... فخسر منصبه

قال محامي الضابط ألكساندر فيندمان الذي كان يعمل في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض أن موكله تعرض للطرد من وظيفته بسبب شهادته ضد الرئيس دونالد ترامب خلال محاكمته في الكونغرس.

أفادت وسائل إعلام أميركية أنّ الرئيس دونالد ترمب أقال الجمعة سفير الولايات المتّحدة لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند الذي أدلى بشهادة خلال التحقيقات التي أجراها مجلس النواب في إطار إجراءات عزل ترمب.

ونقلت هذه الوسائل الإعلامية وبينها صحيفة "نيويورك تايمز" عن سوندلاند قوله في بيان "لقد أُبلغت اليوم بأنّ الرئيس يعتزم استدعائي في الحال من منصب سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي".

يأتي القرار بعد يومين من تبرئة مجلس الشيوخ الرئيس ترمب من التهمتين اللتين وجّههما إليه مجلس النواب بقصد عزله من منصبه.

كان الرئيس الأميركي، أكد في خطاب بمناسبة تبرئته في قضية العزل، أنه تحمل "ما لا يمكن أن يتحمله رئيس أميركي" من اتهامات.

وشدد على أنه "لم يقترف أي خطأ"، موضحاً أن قرار مجلس الشيوخ بإسقاط قضية العزل "انتصار كبير".

وقدم ترمب شكره لأعضاء الحزب الجمهوري على مساندته.

وأضاف: "لو خسرنا لانهارت أسواق المال، ولكن منذ فوزنا في الانتخابات كانت أسواق الأسهم في أفضل حال".

وقال إنه تعرض "لمعاملة غير منصفة كان أولها الحديث عن التآمر مع روسيا، وانتهى الأمر إلى البراءة، ولم يكن من المفترض أن تستمر القضية سوى بضعة أيام".

واتهم ترمب، الديمقراطيين "بالرغبة في إحداث أكبر خسائر ممكنة في صفوف الجمهوريين".

وأعلن ترمب أنه لم يرتكب أي خطأ في مكالمته مع الرئيس الأوكراني، وأن الديمقراطيين كانوا يعلمون ببراءته منذ اليوم الأول.

المصدر: العربية

Mobile Ad - Image