شوائب خطة العمل بدأت تظهر... ومؤسسات تعاني!

  • محليات
شوائب خطة العمل بدأت تظهر... ومؤسسات تعاني!

أوضح نائب رئيس جمعية الصناعيين زياد بكداش، انّ جمعية الصناعيين سبق وعقدت مع وزير العمل اجتماعاً بناءً سيليه اجتماع آخر يوم الاثنين المقبل، وكان الوزير متفهماً جدّا لهواجس الصناعيين في ما يتعلّق بالعمال الاجانب. وقال بكداش لـ«الجمهورية»، انّ القانون يجب ان يُطبّق، «ونحن مقتنعون بأنّ العامل اللبناني لديه الاولوية بين العمال الاجانب خصوصاً السوريين وتحديداً الذين يتقاضون رواتب من الامم المتحدة».

أضاف: «طرحنا على وزير العمل هواجسنا المتعلّقة بندرة العمالة اللبنانية في الصناعات الثقيلة مثل الرخام وغيرها، حيث لا يعمل اللبنانيون، بالاضافة الى وظيفة «العتّال». كما طرحنا له هواجس بعض المهن كالخياطة، حيث لا يوجد عمال لبنانيون، وطلبنا من الوزير إمهالهم مدّة أطول من اجل تدريب لبنانيين على هذه المهنة».

وأشار بكداش الى انّ المصانع في بعض المناطق في لبنان تعاني من ندرة العمالة اللبنانية، «وبالتالي لا يمكننا مقارنة عدد العمال اللبنانيين الموجودين في الضاحية والبقاع والشمال مع عدد العمال في كسروان والمتن». لافتاً الى انّ بعض الصناعيين في المتن يستقدمون عمالاً لبنانيين من عكار، إلا انّ هؤلاء العمال يرفضون الاقامة في المدينة.

وفيما اكّد انّ وزير العمل كان متفهّماً لكافة هواجس الصناعيين ووعد بدراستها، اعتبر بكداش انّ مهلة الشهر التي أعطاها الوزير من اجل تسوية اوضاع العمال كانت قصيرة، «ولم يتسنّ لنا استكمال المفاوضات معه، لكننا سنتابع الموضوع معه يوم الاثنين». كما رأى انّ توقيت تطبيق هذه الخطة سيئ بالنسبة للظروف الاقتصادية التي تمرّ بها المؤسسات.

وقال: «من المؤكّد انّ هناك العديد من العمال الاجانب الذين حلّوا مكان العمال اللبنانيين في المطاعم والمحلات التجارية، والدكاكين ولدى الحلّاقين، وعمال خدمة التوصيل delivery، والنواطير، وعمال محطات الوقود....

لهذا السبب نتمنى على وزير العمل بدء حملات التفتيش في تلك المهن والقطاعات، وفي المناطق حيث يتوفر العمال اللبنانيون».

واوضح انّ كلفة اجازة العمل ارتفعت اليوم، وقد بات العامل الاجنبي يكلّف أكثر من العامل اللبناني، لكنّ في بعض الصناعات لا يوجد للاسف بديل لبناني عن العامل الاجنبي.

المصدر: الجمهورية